Saturday 14th of December 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة


 
  • آخر تحديث
    20-Jul-2019

افتتــاح المقــر الجديــد لفــرع رابطــة الكتــاب فــي إربــد

 الدستور - عمر أبو الهيجاء

برعاية  رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، افتتح مساء الأربعاء الماضي، المقر الجديد لفرع رابطة الكتّاب في إربد  في مركز حوارة الثقافي، وعلى هامش الافتتاح  أقيمت ندوة حوارية بعنوان: «إربد مدينة الثقافة لعام 2021»، بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، تحدث فيها عبد الرؤوف التل حول المشهد الثقافي وأهم الخطوات التحضيرية، بمشاركة الشاعر الدكتور حربي المصري بقصيدة «إربد التاريخ» وأدار مفردات الحفل الشاعر أحمد شطناوي بحضور نائب رئيس رابطة الكتاب في عمان الشاعر سعد الدين شاهين ووسط حضور كبير من المثقفين والمهتمين من رجالات المدينة. 
واستهل الحفل رئيس الفرع الباحث جرادات بالحديث عن أهم المعيقات التي واجهت الفرع من حيث عدم مقر للفرع منذ سنوات إلى جانب الضعف المادي له، مشيدا بالدعم السخي الذي قدمته بلدية إربد بمنحها هذا المقر ولمدة عشرة سنوات، مؤكدا في كلمته الترحيبية على أن الحلم أصبح حقيقة لأن هذا البيت أو المقر هو بيت كل المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والإبداعي.
وقال رئيس البلدية في كلمته: إربد مدينة الأوائل من الرجال، رجال خلّدوا اسمها بأسطر من نور على صفحات التاريخ، رجال قدّموا للوطن وساهموا بتأسيس دولته الحديثة، نحن اليوم نلتقي للتحضير لإربد مدينة الثقافة العربية 2021، وجب علينا التعاون والتعاضد مؤسسات رسمية وأهلية، أفراد وجماعات لإظهار مدينتنا بما يليق وعظم المناسبة، ويحاظ على موروثها الثقافي والحضاري، ويعكس اهتمام أبنائها لتبقى دائما في الطليعة.
ومن ثم تحدث المحامي عبد الرؤوف التل عن أهم التحضيرات لإربد مدينة الثقافة العربية 2021، وعن المشهد الثقافي للمدينة عبر تاريخها العريق فتساءل قائلا:  إربد مدينة الثقافة 2021، ماذا تعني للأردن، وبهذا التاريخ 2021 يعني أنه قد مرّ 100 عام على تأسيس الدولة الأردنية، وأيضا 2021 يكون قد مرّ على تأسيس بلدية إربد 100 عام، مؤكدا أن إربد تم اختيارها لتكون عاصمة للثقافة العربية لأن لها تاريخ قديم وعريق وجغرافيا مهمة وكان يطلق عليها: شقائق النعمان، والزنبقة الزرقاء، ولأن إربد قريبة من فلسطين ويحيط بها نهرين اليرموك نهر الأردن وهي حقيقة جغرافية لايمكن انكارها. وأضاف التل قائلا: أن السؤال المطروح وفيه تحد لنا أدباء ومفكرين وشعراء ومثقفين وصحفيين: كيف يمكن أن ننشط وأن نقدم إربد للعالم العربي مدينة ثقافية كمدينة إربد؟ في نهاية الحفل كرمت شخصيات ثقافية وعامة ساهمت في دعم مسيرة الرابطة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات