Saturday 15th of June 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    05-Mar-2019

السعود يثير غضب السعوديين
خبرني - معاذ حميده
 
أثار رئيس لجنة فلسطين النيابية، يحيى السعود، غضب رئيس مجلس الشورى السعودي، عبد الله آل الشيخ، خلال الجلسة الختامية، لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، التي أُقيمت في عمّان، الاثنين.
 
وكان آل الشيخ، وهو ممثل السعودية في المؤتمر، اعترض على بند في بيانه، يعمم رفض التطبيع على الحكومات العربية، قبل أن يعلو صوت النائب يحيى السعود، الذي كان ضمن وفد الأردن.
 
وقال آل الشيخ  إن التطبيع "جانب له صفة سياسية، وله جانب سياسي يختص به وزراء الخارجية، ويجب أن يصاغ هذا الجانب بأسلوب دبلوماسي، لأن ليس به جوانب قانونية، وإنما هو موقف سياسي".
 
وقال السعود بصوت عالٍ، "هذا ما بصير (...) التطبيع مرفوض"، قبل إسكاته من قبل رئيس الاتحاد البرلماني العربي - رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة.
 
وذكر الطراونة "نحن بمنأى عن السياسيين، نحن نمثل الشعوب، والشعوب لا ترغب بالتعامل مع إسرائيل، ونتعامل بأنه كيان مغتصب لأرض عربية"، قبل التصفيق من قبل الحضور
 
وينص البند الذي اعترض عليه الوفد السعودي، على "إن واحدة من أهم خطوات دعم الأشقاء الفلسطينيين، تتطلب وقف كافة أشكال التقارب والتطبيع مع المحتل الإسرائيلي، وعليه ندعو إلى موقف الحزم والثبات بصد كل أبواب التطبيع مع إسرائيل".
 
ولاحقا توافق المجتمعون، على تعديل البند، ليصبح "التأكيد على كافة قرارات القمم العربية المتعلقة بعدم التطبيع مع إسرائيل".
 
وعقب التوافق على البند، أعرب آل الشيخ، عن امتعاضه من صراخ السعود.
 
وقال رئيس مجلس الشورى السعودي، موجها حديثه إلى رئيس الاتحاد البرلماني العربي، عاطف الطراونة،" كنت أتمنى أن لا يُسمح بالحديث لشخص غير مخول".
 
واعتبر آل الشيخ، أن السعود، دون تسميته، "لا يمثل البلد التي هو عضو في وفدها".
 
وترأس الوفد الأردني، نائب رئيس مجلس النواب، نصّار القيسي.
 
وتابع آل الشيخ، "طالبت بالالتزام بقرارات ملوكنا ورؤسائنا، في قضية التطبيع".
 
وأوضح "مقترحي كان يتعلق بأن لا يكون الجزء المتعلق بالتطبيق مطلقا".
 
وكان رئيس الاتحاد البرلماني العربي، ذكر خلال نقاش موضوع التطبيع، أن "الشعوب والبرلمانات العربية ترفضه بشكل قاطع".
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات