Saturday 16th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    12-Aug-2017

‘‘مستقلة الانتخاب‘‘ تعد 10 ملايين ورقة اقتراع و المومني يؤكد أن "الهيئة" لم تتلق شكاوى بتجاوز سقوف الحملات الانتخابية

 

هديل غبّون
عمان – الغد- كشفت الهيئة المستقلة للانتخاب عن طباعة ما يزيد على 10 ملايين ورقة اقتراع تشتمل على 650 نموذجا موزعة على أوراق الاقتراع الثلاث المخصصة لانتخاب رئيس البلدية وعضوية المجلس المحلي أو البلدي، وعضوية مجلس المحافظة، وفق الناطق الإعلامي للهيئة جهاد المومني في تصريحات لـ"الغد". 
وفيما علمت "الغد" من مصادر مطلعة أن عدد أوراق الاقتراع ربما قد يصل إلى 15 مليون ورقة بما في ذلك نسبة الاحتياط، نوه المومني إلى أن "الحديث عن الأرقام المتعلقة بالعملية الانتخابية عادة ما تكون متغيرة، حتى في أعداد المرشحين. 
وفي هذا السياق، كشف المومني عن تسجيل "حالة وفاة لأحد المرشحين للانتخابات البلدية قبل يومين"، مبينا أن اسمه "سيبقى مدرجا في أوراق الاقتراع التي بدأت عملية طباعتها قبل تسجيل الوفاة بأيام". 
وقال: "في هذه الحالات لا يمكن فيها إعادة طباعة ملايين الأوراق، ولم يكن بالإمكان إزالة اسم المرشح من أوراق الاقتراع، وكذلك في حالات الانسحاب أو الفوز بالتزكية لا تتم إزالة اسم المرشح". 
ويبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم الانتخاب في الانتخابات التي ستجري يوم الثلاثاء المقبل، بحسب الجداول النهائية للهيئة، 4 ملايين و117 ألف ناخب وناخبة. 
وفي سياق آخر، حددت التعليمات التنفيذية للدعاية الانتخابية سقوفا إجمالية للإنفاق على الحملات الانتخابية الدعائية، بحسب فئات البلديات لمرشحي الانتخابات البلدية ومرشحي مقاعد اللامركزية. 
ولم تتلق الهيئة، بحسب المومني، أية شكاوى متعلقة بتجاوز سقوف الإنفاق للحملات الانتخابية، فيما انتقدت بعض تقارير مراكز رصد للانتخابات في وقت سابق، "ضعف آلية رصد لتحديد تلك التجاوزات".
وعن الآلية التي تتبعها الهيئة لرصد تجاوزات سقوف الحملات الانتخابية، أوضح المومني: "بحسب التعليمات، يوقع المرشح على إقرار وإفصاح عن موارده المالية للحملة الانتخابية، ومن أي أوجه إنفاق تلك الحملة بما لا يتعارض مع القانون، وبحسب الشكاوى التي تتلقاها الهيئة بخصوص سقوف الحملات تتخذ الإجراءات، وحتى الآن لم تتلق الهيئة أية شكاوى تتحدث عن تجاوز سقوف إنفاق للحملات الانتخابية". 
وقال إن "وجود نصوص تحدد السقوف للإنفاق على الحملات الانتخابية، هو محاولة لضبط هذا النوع من الإسراف أو التمييز بين المرشحين، فبعض المرشحين ليس لديهم أي مصدر دخل، كما أن تحديد السقوف هو من معايير الشفافية المتبعة عالميا في الانتخابات".
وأضاف: "الآلية المتبعة في رصد حالات التجاوز، وهي تجاوزات لا تصنف ضمن الجرائم الانتخابية، عن طريق تلقي الشكاوى، وهو ما لم تتلقاه الهيئة للآن".
وقسمت تعليمات قواعد الحملات الانتخابية لمرشحي الانتخابات البلدية إلى 4 فئات، الأولى 20 ألف دينار لمرشح رئاسة البلدية، و10 آلاف لمرشح عضو المجلس المحلي أو البلدي التابع للبلدية، أما بلديات الفئة الثانية فحددت بقيمة 15 ألف دينار لرئاسة البلدية، و8 آلاف دينار لعضوية المجلس البلدي أو المجلس المحلي التابع للمجلس البلدي، فيما حددت الفئة الثالثة مبلغ 8 آلاف دينار كسقف إنفاق لمرشح رئيس البلدية، و5 آلاف لمرشح عضوية المجلس البلدي أو المحلي التابع للبلدية. 
ونصت التعليمات على تحديد سقف 20 ألف دينار لمرشحي المجالس المحلية لأمانة عمان. 
أما فيما يتعلق بمرشحي مقاعد اللامركزية، فقد نصت تعليماتها التنفيذية رقم 7 لسنة 2017، على تحديد سقف الإنفاق بموجب التعليمات التنفيذية، بمبلغ 30 ألف دينار لمرشحي محافظات العاصمة والزرقاء للمرشح، مقابل 20 ألف دينار كسقف للمرشحين في بقية محافظات المملكة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات