Friday 20th of October 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Aug-2017

استشهاد رجل أمن وإصابة آخر في اعتداء مطلوب على دورية بمعان

 

حسين كريشان
معان -الغد-  استشهد رجل أمن وأصيب آخر، في حادثة اعتداء صباح أمس على دورية شرطة وسط السوق التجاري في مدينة معان، تعرضا فيها لإطلاق النار عليهما من قبل مطلوب، وفق مصدر أمني.
وفي التفاصيل، قال المصدر الامني "إنه وأثناء وجود مركبة تابعة لإدارة الدوريات الخارجية بداخلها اثنان من مرتبات الامن العام احدهما برتبة رقيب، والآخر مستخدم مدني في مدينة معان، أقدم أحد الأشخاص من أرباب السوابق الجرمية والمطلوبين بقضايا مختلفة، على إطلاق النار باتجاه المركبة من سلاح كان بحوزته، ما ادى الى اصابتهما بعيارات نارية في مناطق مختلفة من جسميهما، وجرى اسعافهما على الفور للمستشفى وما لبث احدهما برتبه رقيب ان فارق الحياة متأثرا بجراحه".
وأكد المصدر أن مطلق النار الذي لاذ بالفرار معروف لدى الأجهزة الأمنية ويبلغ من العمر 21 عاما، مشيرا إلى انه يحمل 12 أسبقية جرمية ومطلوب بقضايا مختلفة، ويجري البحث عنه لضبطه.
وأوضح أن هناك تعزيزات من قوات الدرك وصلت إلى المنطقة للقبض على المطلوب.
من جانبه أشار مدير مستشفى معان الحكومي الدكتور وليد الرواد أن طائرة إخلاء طبية قد نقلت المصاب الثاني في حادثة اطلاق النار بعد ظهر أمس، إلى مستشفى مدينة الحسين الطبية، لاستكمال علاجه، نظرا لسوء حالته الصحية، بعد انتهاء المداخلات الجراحية له في المستشفى.
وذكرت مصادر أمنية في المحافظة أن مدير الأمن العام اللواء الركن أحمد سرحان الفقيه تواجد امس في مدينة معان للوقوف على تفاصيل الحادثة.
إلى ذلك، أكد أحد وجهاء مدينة معان، طلب عدم نشر اسمه، أنه تم تكليفه بتوجيه رسالة إنذار إلى ذوي القاتل، مفادها ضرورة تسليم المتهم في القضية طواعيا للأجهزة الأمنية خلال 24 ساعة.
من جهته، حذر مصدر أمني في مديرية الأمن العام، من تداول أي صورة تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرجل أمن مصاب داخل سيارة نقل نوع "بكب اب" أمس السبت.
وأضاف المصدر إن من أخلاقيات نشر الصور، عدم نشر صور الضحايا أو الأشخاص وهم في وضعية كهذه التي نشرت، لأن ذلك اعتداء على كرامة الأشخاص والموتى والشهداء، وهو الأمر المرفوض إنسانيا وقانونيا.
وقال إن نشر مثل هذه الصور يخالف القانون ولا يراعي مشاعر أهل المصاب أو الشهيد الذي ضحى بروحه وهو يقوم بواجبه بل يزيد من ألمهم، وأن على الجميع عدم تناقل هذه الصور حرصا على مشاعر الأهل والتزاما بالأخلاق والقانون، خصوصا وان رجال الأمن معرضون لمثل هذه الحوادث فهم على تماس مباشر مع المطلوبين والمخالفين يوميا، وهم موجودون أصلا لحماية المواطن والوطن.
وبين المصدر أن نشر هذه الصور سيعرض ناقلها للمساءلة، متمنيا أن يكون الجميع على قدر المسؤولية، فنشر الصورة له أسس وقواعد وشروط، ورغم أن جميع الوسائل متاحة إلا أن الجانب القيمي والأخلاقي يجب أن يكونا متوفرين لدى كل مواطن قرر أن ينشر صورة مشابهة لمثل هذه الصورة.
وأضاف المصدر إن رجل الأمن عندما افتدى بروحه هذا الوطن، لم ينتظر من البعض نشر صورته وهو بهذه الحالة، وكان ينتظر أن يلتزم الجميع بما ينشر عن طريق المصادر الرسمية، وأن لا تكون وسائل الاتصال هذه طريقة للإساءة وسوء التصرف.-(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات