Thursday 23rd of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-May-2017

علاقات - عبدالهادي راجي المجالي
 
الراي - شاهدت أمس برنامجا , عن العلاقة بين فرنسا وأمريكا في عهد شيراك وبوش الإبن , قال أحد مستشاري شيراك في البرنامج :- ان سبب قلق العلاقة كان مجرد عبارة أطلقها الرئيس في اللقاء الأول الذي جمعه مع بوش ويقول فيها : أنا أعرف أسرة الرئيس جيدا وتربطني بهم علاقة قديمة .
 
وكما هو معروف فقد عارضت فرنسا غزو العراق , وشهدت تلك المرحلة أسوأ علاقة في تاريخ البلدين والسبب , كما يعلق مستشار الرئيس في البرنامج كان أيضا إصرار الرئيس الفرنسي على تقديم النصح لبوش الإبن , أثناء اللقاءات علما بأن الرئيس الأمريكي كان يكره هذا الأمر كثيرا .
 
حين تشاهد البرنامج , وتستمع لشهادات المسؤولين من البلدين , تكتشف أن العلاقات بين الدول العظمى , تشبه في شكلها العلاقة بين أم العبد وأم محمد ..فمن الممكن أن يحدث الخلاف بين الجارتين على خلفية قيام أم العبد , بنصح أم محمد بتخفيف (قدحة الثوم) على الملوخية ..ومن الممكن أن تقوم أم محمد بالرد على أم العبد قائلة :- (يختي هيك أبو محمد بحبها إحنا حرين شو دخلك ) ..
 
لدي سؤال :- ماذا لو قال شيراك بعد اللقاء الأول ( أنا بعرف والدة الرئيس والله انها محترمة) ...كيف ستكون العلاقة , ربما سيسحب كل طرف السفير الموجود لديه .
 
في النهاية , لم تقم بفرنسا بمداقرة أمريكا في حرب الخليج , الثانية وغزو العراق والإصرار على استصدار قرار أممي بذلك , على خلفية موقف مبدأي بل قامت بذلك لأن الرئيس الفرنسي شيراك كان يرى في كلينتون مستمعا جيدا ويتقبل النصائح , بالمقابل حاول التصغير من بوش بالقول :- (أنا بعرف أبوه منيح) ...
 
حين استرسلت في مشاهدتي , واستمعت لشهادات المستشارين ووزراء الخارجية , وصلت لقناعة تامة أنه كان من الممكن وفي لقاء ما أن يقوم الرئيسين بتبادل اللكمات , أو تقاذف (المكتات)...وكم شعرت بالحزن حين قدم أحد مستشاري الرئيس الفرنسي شهادة أكد فيها , أن كل شيء كان بيد رامسفيلد وديك تشيني , وأن الرئيس في النهاية هو ببغاء تمتثل لأوامرهم ...
 
مئات الدراسات في العلاقات الدولية , حاولت تقديم شرحا لتدهو العلاقة بين أمريكا وفرنسا في عهد شيراك وبوش , والألوف من السياسين حاولوا عبر الفضائيات تصويرها بأنها علاقات متشابكة , وصراع للمصالح ...وفي النهاية تكتشف أن شيراك قال عنه :- (بعرف اهلو) وكان من الممكن أن يسترسل ويقول :- ( الولد سرسري ) ...وكان من الممكن أن يعتب على (بوش الأب) لأن الإبن لم يخاطب شيراك بكلمة (عمو) ..
 
فعلا عالم سخيف , ونحن بطبعنا نقدس السخافة , وننظر لها أنها قدوة وقيمة عليا .
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات