Friday 23rd of June 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-May-2017

‘‘الأمانة‘‘: حل الازدحام المروري في شارع الاستقلال ليس ضمن أولوياتنا

 مواطنون يؤكدون أن مشكلة الازدحام في الشارع باتت تعطل أعمالهم

 
مؤيد أبو صبيح
عمان – الغد- أكد مسؤولون في أمانة عمان الكبرى أن "حل الازدحام المروري في شارع الاستقلال، لا يقع ضمن أولويات الأمانة في المرحلة الراهنة"، في وقت، أبدى فيه مواطنون تخوفهم من تفاقم الأزمة المرورية في الشارع خلال شهر رمضان.
وفيما يعد شارع الاستقلال من الشوارع الحيوية في العاصمة، وشريان رئيس لها، بين مصدر مطلع في الأمانة لـ"الغد" بأنها كانت أعلنت مؤخرا عن أولويات عملها فيما يختص بالحلول المرورية.
وأشار المصدر إلى أنه "ليس من بين اوليات الأمانة شارع الاستقلال"، موضحا أنه اعلن مؤخرا عن مجموعة تقاطعات وحلول مرورية في عمان؛ هي: تقاطع شارع القدس مع شارع الحرية ومرج الحمام وخريبة السوق، وتقاطع صناعة صويلح.
واتسعت مؤخرا دائرة شكاوى المواطنين الذين يعبرون هذا الشارع يوميا الى مراكز اعمالهم، من أزماته المرورية الخانقة، في صباح كل يوم دوام يبدأ من الأحد وحتى الخميس، معبرين عن مخاوفهم من تفاقمها في شهر رمضان.
المواطن بلال أبو الرز، قال إنه على الرغم من أن الأمانة أوجدت حلولا آنية لـ"الازدحام على ما رأت في هذا الشارع، باغلاق شوارع شريانية تصب فيه، لكن هذه الإجراءات التي نفذت بالتعاون مع إدارة السير، لم تقدم او تؤخر في تخفيف الازمة التي ما تزال موجودة على طول الشارع، ما يسبب هدرا للوقت والمال ويعزز من التلوث البيئي".
وأضاف أبو الرز متسائلا "هل يعقل ان تاخذ مدة وصولي إلى مركز عملي يوميا أكثر من ساعة ونصف فقط لعبور شارع الاستقلال؟ أليست هذه معاناة حقيقية، ترتب على اي مواطن يتعرض لها، أعباء كثيرة أقلها ما يتعرض له في علمه من ضغوطات بسبب التاخير، الى جانب ما ستتسبب به في تأخير اعمالهم جراء الأزحام".
ورات المواطنة سناء رمضان، أن "الأمانة غير جادة بحل الأزمة، وتطالب مسؤوليها بعبور الشارع، ليحسوا بمعاناة المواطنين على ارض الواقع وليس من خلف مكاتبهم"، داعية للايجاد حلول سريعة للمشكلة فـ"الوضع أصبح لا يطاق، والازدحام المروري يهدر وقتنا ويسرق جزءا من اعمارنا بدون فائدة".
وفي تصريحات سابقة؛ قال مدير عمليات المرور محمد رحاحلة لـ"الغد" إن الأمانة "ما تزال تدرس حلولا مرورية وتحسينات على طول الشارع، من بينها استحداث إشارات ضوئية للتخفيف من الأزمة".
وبين الرحاحلة أن الأمانة "وضعت أولى هذه الإشارات على المدخل القادم لدوار الداخلية من جهة شارع الأردن، فيما الثانية وضعت على  مخرج شارع قاسم أبو شتال".
ولفت إلى أن الحل الأسرع والمقبول حاليا، هو "توفير حافلات نقل عام متطورة، تلبي عمليات نقل المواطنين، لتخفيف عدد مستخدمي السيارات الخصوصية". 
وتؤكد احصائيات "الأمانة" أن شارع الاستقلال تعبره في ساعات الذروة يوميا، أكثر من 30 ألف سيارة، ويتوقع بأن يرتفع العدد الصيف الحالي الى أكثر من 40 ألفا.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات