Thursday 21st of March 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    12-Jan-2019

الاستراتيحية .. الفرق بين التنفيذ والتصريح! - أمجد المجالي

الراي -  عندما أعلن اتحاد كرة القدم، ومن خلال احدى اجتماعات الهيئة التنفيذية تحديداً، عن إعداد استراتيجية شاملة تهدف الى الارتقاء بالمؤشرات الفنية والادارية، فإن بعض أصوات "النشاز" أخذت تشكك وتسأل عن ماهية الاستراتيجية وأهدافها وتشكك ايضاً بخطوات التنفيذ.

كان من السهل على الاتحاد أن يطلق جملة من التصريحات حول أطر وأهداف الاستراتيجية، لكن سياسة الرد بالعمل والانجاز هي الأبلغ والأكثر افادة لمستوى اللعبة، فالهدوء وعدم الانسياق خلف أي ضجيج -طارىء- يوفر أعلى درجات التركيز للمضي بالجهود نحو الاهداف المنشودة.
وعن الاستراتيجية، فإن ما لمسناه منذ نحو عامين ولغاية اللحظة يؤكد ان الخطط والبرامج تمضي في اتجاهاتها الصحيحة، فالاعداد المثالي والتجمع المنتظم لمنتخبات الفئات العمرية أفرز العديد من اللاعبين الذين يشكلون "ذخيرة" المستقبل، وبنظرة سريعة الى العناصر المميزة التي يضمها منتخبي الشباب والاولمبي فإن عملية رفد المنتخب الوطني الاول في قادم المحطات والاستحقات ستمضي وفق اتجاهات مثالية.
وعن الاستراتيجية أيضاً، فإن التوليفة المتميزة لمنتحب النشامى والتي تسجل حضوراً متوهجاً في نهائيات آسيا المقامة حاليا في الامارات، هي المزيج المثالي بين الخبرة والشباب، ما يؤكد ان الهدف يتشعب في اكثر اتجاه وبما يضمن التصاعد المنطقي وصولاً الى قمة الأهداف الذي يتمثل بمونديال قطر 2022 ،وهذا ما اشار اليه المدرب فيتال في أكثر من مناسبة "لقد طلب مني الامير علي إحداث التغيير الايجابي على مستوى المنتخب الوطني"، وما يؤكد أن الانطلاقة الحقيقية لـ هدف المونديال بدأت من "نهائيات الامارات".
هي استرتيجية تستهدف ايضاً تعزيز وتأهيل الكوادر، وهذا ما كشفت عنه الدورات النوعية التي يعقدها الاتحاد ووفق خطط مدروسة، الامر الذي يجسد بوضوح الترجمة الحقيقية والمثالية لاستراتيجية امتازت بالعمل والانجاز، لا بالتصريح أو العبارات "المزخرفة".
amjadmajaly@yahoo.com
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات