Monday 19th of November 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Jul-2018

الملك يشارك بالملتقى الاقتصادي بصن فالي



(بترا)

يشارك جلالة الملك عبدالله الثاني، ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، اليوم الأربعاء وغدا الخميس، في الملتقى الاقتصادي الذي تستضيفه مدينة صن فالي بولاية أيداهو الأميركية، بحضور أبرز القيادات الاقتصادية الأميركية والدولية، وذلك في إطار سعي جلالته الموصول لإبراز المزايا والفرص الاستثمارية التي يوفرها الاقتصاد الأردني، بهدف جذب الاستثمارات وتوفير فرص العمل للأردنيين.
ويناقش الملتقى الذي يعقد سنويا وتحضره قيادات سياسية واقتصادية وإعلامية أميركية ودولية، الشؤون والتحديات السياسية والاقتصادية العالمية وانعكاساتها.
ويعقد جلالة الملك، على هامش أعمال الملتقى الذي يحرص جلالته على المشاركة في أعماله منذ عدة سنوات، لقاءات مع رؤساء وممثلي عدد من كبريات الشركات في الولايات المتحدة والعالم، تركز على تعزيز التعاون بين الأردن وهذه الشركات العالمية.
كما يشارك جلالة الملك وجلالة الملكة في جلسة حوارية حول الأوضاع في الشرق الأوسط وتداعياتها على الأردن، ومساعي التوصل لحلول سياسية للأزمات الإقليمية.
إلى ذلك، ورغم ازدحام الأجندة الملكية بنشاطات سياسية متباينة، وعبر لقاءات ثنائية ومتعددة، إلا أن أجندة جلالة الملك تزخر باهتمام استثنائي، دائم، بالجانب الاقتصادي، والاستثماري بشكل خاص.

وخلال جولات جلالة الملك الخارجية، وحتى عند استقباله لزوار المملكة، يحرص جلالته على تحقيق قناعاته المتمثلة بضرورة فتح آفاق جديدة للاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات واستقطابها.
قد كان لجلالته العديد من المحطات التي سعى فيها إلى فتح آفاق وفرص للاستثمار في المملكة، سواء في الهند أو هولندا والولايات المتحدة الأميركية.
كما استقبل جلالته، خلال الفترة الماضية، لتحقيق تلك الأهداف، رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، والرئيس النمساوي، الكسندر فان دير بيلين، وكذلك المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل والعديد من المسؤولين الآخرين.
الجهود الملكية رافعة حقيقية للاقتصاد الوطني الذي ما زال يتلمس الخروج من آثار وتداعيات المنطقة وانعكاساتها السلبية عليه، ويمكن البناء عليها من قبل المسؤولين وتتبع خطاها والسير نحو تحقيق الأهداف المنشودة اقتصاديا ووطنيا. -

 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات