Tuesday 27th of June 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    12-May-2017

الفايز: العنف الجامعي يقلق المجتمع الأردني

 

عمان – الغد- أكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، ان ظاهرة العنف الجامعي بدأت تقلق المجتمع الأردني، مشيرا إلى أن تقدم وازدهار أي مجتمع يعتمد بالأساس على ركيزة الأمن وخلوه من ظواهر العنف المختلفة.
وأضاف الفايز خلال رعايته حفل اطلاق الملتقى الوطني للأمن الجامعي الذي نظمته مؤسسة اصدقاء الأمن الوطني بالتعاون مع الجامعة الأردنية أمس  الخميس أن مجتمعنا الأردني وبالرغم من نعمة الأمن والاستقرار التي يعيشها الا انه وللأسف فقد بدأ يشهد بعض الظواهر والممارسات الدخيلة على قيمنا وعاداتنا واعرافنا الاجتماعية ومنها ظاهرة العنف الجامعي.
وأوضح خلال الحفل الذي حضره وزير التعليم العالي والبحث العلمي عادل الطويسي ورئيس الجامعة الأردنية عزمي محافظة ومدير عام مؤسسة اصدقاء الأمن الوطني اشرف الكيلاني أن عقد مثل هذه الملتقى من شأنه أن يسلط الضوء على الممارسات لمعالجتها والتصدي لها، مؤكدا أن ظاهرة العنف الجامعي رتبت آثارا سلبية على المجتمع وادت إلى تراجع مستوى الثقة في مؤسساتنا التعليمية.
وطالب الفايز الجامعات الأردنية بضرورة تحمل مسؤولياتها لتقوم بدورها في التصدي لظاهرة العنف الجامعي وبالتوازي مع المؤسسات الرسمية والقوى المجتمعية ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني ورجال الدين وأئمة المساجد من خلال تكثيف جهودها في ابراز خطورة الظاهرة والتحذير من عواقبها ومن خلال التركيز على الانشطة اللامنهجية في الجامعة وتعزيز ثقافة العمل التطوعي لدى الطلبة.
كما وجه الفايز الدعوة لعقد مؤتمر وطني عام تشارك فيه كافة الجاهات المعنية لمناقشة اسباب هذه الظاهرة وآثارها وايجاد الحلول الناجعة للحد منها وان تكون مخرجات هذا المؤتمر قابلة للتنفيذ.
من جانبه أشار الطويسي إلى أن الجامعات الأردنية منذ العام 2013 وبسبب السياسات والإجراءات التي اتبعتها الجامعات الأردنية لم تسجل أي حالة عنف جامعي إلا أن العنف عاد الينا من خلال العنف المجتمعي، مؤكدا أن ما يحدث في الجامعات الأردنية حالات فردية وحالها كحال مختلف الجامعات بالعالم.
وأشار إلى أن التركيز على العنف الجامعي وتناوله هو الذي جعل منه ظاهرة أدت إلى الاساءة إلى الجامعات الأردنية وتراجع أعداد الطلبة الوافدين.
كما أشار إلى أن هناك اكتظاظا في اعداد الطلبة حيث تجاوزت الطاقة الاستيعابية للجامعات الأردنية حوالي 48 ألف طالب وطالبة وهو رقم كبير وفي ظل غياب البرامج اللامنهجية أدى إلى وقوع العنف الجامعي مثمنا اطلاق الملتقى الوطني للأمن الجامعي والقائمين عليه.
بدوره أكد الكيلاني أن تنظيم الملتقى الوطني للأمن الجامعي من قبل مؤسسة اصدقاء الأمن الوطني وبالتعاون مع الجامعة الأردنية وشركاء آخرين يأتي لغايات التصدي للعنف الجامعي والوصول إلى توصيات قابلة للتطبيق تحقق الهدف وتدفع نحو تحقيق القيم الاخلاقية بين الطلبة.
وأضاف الكيلاني أن الملتقي يسعى إلى تفعيل التشاركية مع الطلبة وادخال مفاهيم وقيم جديدة تتماشى مع الانتماء للبيئة الجامعية بما ينعكس على أمن الوطن.
وفي نهاية الحفل تسلم رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز ورئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة درع مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني ، بينما تسلم الكيلاني درع الجامعة الأردنية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات