Sunday 20th of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Jul-2017

مسلحو "داعش" الأجانب يهددون بشن حرب على أوروبا

 

تلعفر (العراق) - وجه المسلحون الأجانب في تنظيم داعش بقضاء تلعفر العراقي رسالة لأوروبا، متوعدين إياها بشن "حرب قادمة" عليها وذلك بعد تصفيتهم أغلب القياديين المحليين إثر تسلمهم زمام الأمور بعد ما راج من أخبار مؤخرا عن وفاة أبو بكر البغدادي والخسائر الكبيرة التي منوا بها في الموصل والحرب الدائرة في الرقة.
وجاءت هذه الرسالة على لسان أحد أبرز القياديين الأجانب في التنظيم الإرهابي بتلعفر، أبو إسحاق الفرنسي، المعروف أيضا بلقب "الفرنسي الأسود"، والذي يعتبر الآن بمثابة الزعيم في صفوف المسلحين.
وذكرت تقارير عراقية أن الفرنسي اعتلى فجأة منبر أحد أهم مساجد تلعفر وألقى منه خطابا خلال صلاة الجمعة.
ووفقا لذات المصادر الإعلامية فإن "الفرنسي الأسود، قيادي بارز في داعش يكتنف الغموض منصبه أو موقعه في هيكلية التنظيم، لكن ظهوره في منبر صلاة الجمعة فاجأ الجميع لأنه ظهر وكأنه المسؤول الأول عن ولاية تلعفر بحكم ما أحاط به من حراس ملثمين".
كما ذكر أن "الفرنسي الأسود تسمية تتناقلها ألسن الأهالي نسبة إلى لون بشرته السوداء، ويقال بأن أصله من إفريقيا"، لافتا إلى أن القيادي الجديد في التنظيم هذا "ردد عبارة أكثر من مرة وهي، حربنا القادمة في أوروبا".
ويشير المصدر إلى أن خطباء داعش يذكرون في خطبهم بعض العبارات المبهمة والتي تمثل إشارة لعمل ما أو إعطاء ضوء أخضر لبدء جريمة قد تقع في منطقة.
وتقول تقارير عديدة ان تنظيم داعش لديه أعوان في مناطق مختلفة من العالم.
وكانت مصادر محلية كثيرة في محافظة نينوى أفادت، في وقت سابق، بأن المسلحين الأجانب في تنظيم داعش نفذوا انقلابا داخليا على سلطة القياديين المحليين في قضاء تلعفر غربي المحافظة، واستولوا على مزيد من المناصب على حساب العناصر المحليين.
وذكروا أن التنظيم أجرى تغييرات "جوهرية بهيكليته" في قضاء تلعفر غربي المحافظة شملت بشكل خاص منح الجهاديين من العرب والأجانب مزيدا من المناصب على حساب العناصر المحليين.
يذكر أن قضاء تلعفر سقط في قبضة التنظيم الإرهابي بعد حزيران (يونيو) من العام 2014، ويعد حاليا من أهم معاقل التنظيم، في حين تستعد القوات العراقية لشن عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على القضاء. - (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات