Friday 15th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Dec-2017

‘‘مسرح الدمى‘‘ ورشة عمل في السفارة الإسبانية

 

ديما محبوبة
عمان-الغد -  أنهى القسم الثقافي في السفارة الإسبانية في الأردن، ورشة عمل في مسرح الدمى قدمها لمجموعة من الشباب الأردنيين على مدار ستة أيام.
وقدمت الدورة فرقة مسرح العرائس الإسبانية "إيلاندو تيتيريس"، التي أسسها الفنان غونثالو كاردوني والفنانة مار غاسكو، اللذان يحملان خبرة تتجاوز العشرين عاما في مجال مسرح العرائس.
وكان غونثالو اتجه إلى العمل المسرحي بعد دراسته لهندسة الميكانيك، في حين تحمل مار شهادة في الكيمياء الحيوية.
ويقول كاردوني لـ"الغد": "إن الورشة تضمنت العمل على صناعة العرائس من الصفر، بالإضافة إلى تعليم الشباب أساليب التحريك، وتطوير سيناريو شبه صامت، وتعليمهم كيفية صناعة الديكور".
ويضيف أن المسرحية تضمنت أربعة مشاهد؛ منها مشهدان بدمى القفاز (التي يتم وضعها باليد)، ومشهدان بدمى الطاولة.
وتتحدث المسرحية التي تم عرضها بحضور السفيرة الإسبانية في الأردن، ارانثاثو بانيون دابالوس، عن بيتين يعودان لعائلتين متجاورتين، تنمو وردة على الحد الفاصل بينهما، وهنا تبدأ المشاكل والنزاعات على ملكية الوردة، وفي نهاية الشجار بينهما تدهسان على الوردة وتموت.
وفي ظل هذه الأحداث، يلعب الأطفال من العائلتين مع بعضهم بعضا، ويصلون إلى حل أن تكون الوردة للعائلتين، ويعيدوا بناء البيوت التي تهدمت بالأشجار، لكن يصبح لون البيوت مختلفا حسب لون كل عائلة.
وفي نهاية المسرحية، تعود الأمور لمجاريها بين العائلتين، بعد التفاهم والود، مقدمة حكمة للأطفال أن الاتفاق أفضل من الاختلاف لحل المشاكل.
وتقول امتثال المصري التي انتسبت لورشة العمل في السفارة الإسبانية وشاركت في تقديم المسرحية "عرفنا عنها عن طريق فيسبوك"، وهي ورشة بالاشتراك مع مركز هيا الثقافي.
ويشار إلى أن المشاركين متنوعون، بعضهم لديه خبرة في العرائس، وبعضهم الآخر يعمل عليها للمرة الأولى، وآخرون أرادوا استخدام هذه المهارة الجديدة لرواية القصص للأطفال وللعمل التطوعي وللعلاج النفسي للأطفال باستخدام الفن والقصص.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات