Monday 18th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    02-Aug-2017

توثيق الأسماء العربية للمواقع الأثرية في القدس - د. ابراهيم بظاظو
 
الراي - تعد نظم المعلومات الجغرافية من الأدوات المهمة في توثيق الأسماء الجغرافية العربية، وإدارة المواقع الأثرية والتراثية في مدينة القدس؛ وذلك للاستفادة من قدراتها العالية في الرصد والتوثيق والتحليل والإظهار وغيرها من القدرات التي تتطلبها عمليات توثيق المواقع الأثرية والتراثية في القدس بمسمياتها العربية، والتي تتعامل مع كميات كبيرة من البيانات المكانية والوصفية، ولتعظيم الاستفادة من البيانات المكانية التي يتم جمعها عن المواقع الأثرية والتراثية في القدس، وتحويل قواعد البيانات الجغرافية الكترونياً، والتي تتيح لأكثر من مستخدم أو إدارة الوصول إلى البيانات وتعديلها آنياً، مما يوفر الكثير من الوقت والجهد والتكلفة على المدى المتوسط والطويل، ويعطي لاحقا أفقا أوسع في نشر البيانات وتصميم تطبيقات عملية عليها، ويسهم في عمليات توثيق الكترونية وشاملة للأسماء الجغرافية للمواقع الأثرية والتراثية في مدينة القدس بشكلها المستدام.
 
ويهدف تبني النظم الحديثة تكنولوجياً في توثيق المسميات العربية للمواقع التراثية والأثرية في القدس؛ للحفاظ على هذه المسميات للأجيال القادمة، ومقاومة التهويد والحفاظ عليها بمرور الزمن، والتوسع في عمليات بناء قواعد البيانات الالكترونية لمدينة القدس وباقي الأراضي الفلسطينية، بهدف الحفظ المستدام، والقائم على أسس علمية رصينة تسهم في توفير قاعدة بيانات الكترونية.
 
يتضح مما سبق الإمكانيات الكبيرة التي توفرها النظم التكنولوجية لتوثيق المواقع التراثية والأثرية في المدينة المقدسة في كافة عمليات التحليل والربط المكاني، مع إمكانية معالجة البيانات وتحديثها بصورة آنية وبدقة عالية، لا تحتاج التكاليف العالية، مما يوفر قاعدة بيانات جغرافية يمكن الإعتماد عليها في إجراء المقارنات الزمانية بكل يسر وسهولة مقارنة بالوسائل التقليدية.
 
يتضح لدينا هنا مدى أهمية نظم المعلومات الجغرافية والإستشعار عن بعد وكافة الوسائل التكنولوجية المساندة، وتأثيرها على دقة وجودة المخرجات النهائية في توثيق الأسماء الجغرافية للمواقع التراثية والأثرية في المدينة المقدسة، وتتمحور أهمية دلك بسهولة جمع وتوثيق وتحديث البيانات الخاصة بالمواقع التراثية والأثرية في المدينة المقدسة من خلال إنشاء خريطة أساس رقمية معتمدة على تقنيات (GIS) و (RS) قادرة على تلبية احتياجات توثيق المواقع الأثرية والتراثية من تمثيل للعناصر المكانية التي تمثل الظواهر المختلفة محل الدراسة، إضافة إلى سهولة الوصول الفعال لقاعدة البيانات الجغرافية الخاصة بالمواقع التراثية والأثرية، والتي تساعد على تحليل البيانات المكانية والوصفية المخزنة بها، وسهولة التعرف على كافة المواقع التي تم تهويدها وتغير مسمياتها العربية.
 
*عميد كلية السياحة والاثار – الجامعة الأردنية – فرع العقبة
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات