Sunday 28th of May 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Mar-2017

العقبة الترويحية تتحول الى مجمع للمشبوهين والسكارى.. وغانم والشريدة غايبين فيلة
JO24 -  
مالك عبيدات - تحول مشروع المدينة الترويحية في محافظة العقبة إلى مجمع يأوي ذوي الأسبقيات وملجأ للباحثين عن السكر والتعاطي وبائعات الهوى بعدما تعطّل العمل فيه ما يقارب الثلاث سنوات.
 
المشروع الذي يفترض أن يضمّ ثلاث دور سينما "كبار، عائلات، أطفال"، استنزف من خزينة الدولة نحو ثلاثة ملايين دينار، لينضمّ إلى قصص الفشل الأخرى التي تلاحق عمل شركة تطوير العقبة - الذراع الاستثماري لمفوضية العقبة.
 
ولم يتوقف الأمر حدّ عدم استكمال المشروع فحسب، بل تعدّاه إلى ظهور تشققات وتصدعات في البناء نتيجة الاهمال وربما سوء التنفيذ أو انعدام الرقابة؛ سواء على عمل شركة تطوير العقبة أو الشركات المنفذة للمشروع.
 
جو24 حاولت الاتصال بمدير شركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم للاستفسار عن سبب عدم اكتمال المشروع والعيوب التي ظهرت في البناء، ومحاولة فهم إذا ما كان الرجل يملك تصوّرا حول ايجاد مخرج من هذه المشكلة ومحاسبة المقصرين، غير أنه لم يُجب على الاتصالات المتكررة..
 
ومن جانبه، قال مفوض السياحة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي أن المسؤول المباشر عن اقامة المشروع من حيث البناء والتشغيل هي شركة تطوير العقبة، مبيّنا أنالشركة تبحث عن مستثمرين لتشغيل المشروع بعد الانتهاء من اعمال البنية التحتية للمشروع.
 
وعلى الرغم من حالة المدينة الترويحية المتردية، غير أن ماضي لم يتطرق إلى الأثر السلبي لذلك الأمر على العقبة، مكتفيا بالقول إنها مسؤولية شركة التطوير.
 
اللافت في كلّ ذلك هو الغياب التامّ لسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة ورئيسها ناصر الشريدة، وهو الذي أشبعنا قولا ووعودات بأنه سينهض بالعقبة وسيقيم فيها مشاريع سياحية عالمية، في الوقت الذي يفشل به بالرقابة على مشروع المدينة الترويحية!
 
وتبرأت السلطة من الردّ على شكاوى تعثّر مشروع المدينة الترويحية وكأنها ليست صاحبة الاختصاص في مراقبة عمل شركة تطوير العقبة، وبشكل يؤشر على استسهال "صرف ثلاثة ملايين على تخريب العقبة".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات