Saturday 7th of December 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Aug-2019

الرزاز يظهر منفعلا وغاضبا من سؤال صحفية حول أراضي الطنيب.. ويؤكد: اسمي مش موجود
الاردن 24 -  
 ظهر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز منفعلا وغاضبا من سؤال وجهته له الزميلة في الاردن اليوم، هبة أبو طه، وذلك بعد اصرارها على الحصول على اجابة حول ملفّ شراء مؤسسة الضمان الاجتماعي أراضي "الطنيب" عام 2007 بأعلى من قيمتها السوقية.
 
وقال الرزاز في اجابته على السؤال الذي وجّه إليه على هامش أعمال مؤتمر رجال الاعمال والمستثمرين الاردنيين في الخارج: "أنتم قناة تحمل اسم الوطن، اسم الأردن، وأتوقع من هذه القناة في هذا اليوم بالتحديد الذي يشهد مؤتمرا للمغتربين الأردنيين المستثمرين في الخارج والعائدين إلى بلدهم للاستثمار، أن يكون كلّ الحديث الآن عن المبادرات التي يقدمها شبابنا المغتربون لخلق فرص عمل في المحافظات".
 
وأضاف الرزاز: "هذه القضية تعود إلى عام 2007، لم تحدث أمس، وقد بحثت فيها هيئة مكافحة الفساد، وبحث فيه القضاء الأردني، وبتّ فيها القضاء الأردني. إذا بدك تسأليني اسمي ليش موجود؟ اسمي مش موجود، لأنه أنا لم أكن متخذ قرار بهذا الموضوع، هذه هيئة الاستثمار وليست مؤسسة الضمان الاجتماعي، وهيئة الاستثمار سارت باجراءاتها التي راجعها القضاء وهيئة النزاهة وبتّوا فيها ولم يثبت عليها شيء".
 
وتابع الرزاز في خضمّ انفعاله: "أنتم كسلطة رابعة أحترمها، إذا كان لديكم شيء جديد فخذوه إلى المؤسسات المعنية سواء القضاء أو هيئة المكافحة، أما أن تأتوا إلى مؤتمر للاستثمار ولخلق فرص عمل وتبثوا اشاعات وقصص فهذا غير مقبول، هناك مؤسسات أرسلوا لها أي معلومة أما في هكذا مؤتمر فأطلب منكم تغطية المؤتمر".
 
ورفضت الزميلة أبو طه اتهام الرزاز لها ببث الشائعات، مشيرة إلى أنها وجهت سؤالا لكافة الجهات ذات العلاقة منذ أربعة أشهر دون أن تتلقى الاجابات المطلوبة.
 
وفي وقت لاحق، نشرت الزميلة أبو طه التوضيح التالي حول مقابلتها مع الرزاز وانفعاله:
 
فيما يتلعق بمقابلتي اليوم مع الرزاز لا بد لي من توضيح الآتي
 
أولا: في خضم عملنا في وحدة التحقيقات بقناة الاردن اليوم على ملف شبهة فساد في شراء أراضي الطنيب من قبل الضمان الاجتماعي حينما كان الرزاز مدير المؤسسة عام ٢٠٠٧، قمنا في شهر آذار الماضي بارسال كتاب رسمي لرئاسة الوزراء طلبنا خلاله مقابلة الرئيس الا انه لم يستجب أحد لطلبنا.
 
ثانيا: عندما قمنا بنشر المقطع الترويجي للتحقيق الاسبوع الماضي طلب الرزاز مننا امهاله لحين عودته من السفر ليجيب على استفساراتنا.
 
ثالثا: قمنا بتأجيل نشر التحقيق اسبوع لاعطاء الرزاز مهلة للرد كما طلب عن طريق أصدقاؤه ومستشاريه لكنه كان يماطل فتوجهنا اليوم للمؤتمر لاعطاءه حق الرد لكن قوبلنا بانتهاك واعتداء بعدما وعدنا باعطاءنا تصريح حين ينهي الجلسة وفعلا غادرنا مكان المؤتمر اليوم
 
رابعا: و بعد اقل من ساعتين قام الرزاز بتحدد المكان والزمان لإجراء المقابلة عن طريق الصحفي نضال الفراعنه وطلب ان نقابله الساعة الثالثة ظهرا في ذات الفندق ليجيب عن استفساراتنا حول قضية أراضي الطنيب.
 
خامسا: اصرارنا على مقابلة الرزاز يأتي من باب التزامنا بالتوازن في عرض وجهات النظر وإعطاء حق الرد لكافة الاطراف.
 
سادسا: سننشر تحقيق أراضي الطنيب بعد غد يوم الخميس وسنكشف كيف تمت جريمة اختلاس أموال الشعب من صندوق استثمار الضمان الاجتماعي ولن نتوانى عن خدمة المصلحة العامة والوطن وقول كلمة الحق.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات