Saturday 20th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Oct-2018

هل يكون الحوار حول قوانين الاصلاح السياسي "حوار طرشان"؟
الاردن 24 -  
كتبت لميس أبو رمان - في الأنباء، أن الحكومة ستطلق "حوارا وطنيا" حول قوانين الاصلاح السياسي المختلفة في وقت قريب، حيث ستشمل "الحوارات" قوانين (الانتخاب، الأحزاب، ومجالس المحافظات) بحسب ما أكده وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة لـ الاردن24..
 
لا شكّ أن الحديث عن اطلاق حوار وطني حول مختلف الملفات والقوانين أمر حميد للغاية، لكن الواقع الأردني يقول عكس ذلك تماما، فالحوار عندنا أشبه بـ "حوار الطرشان"؛ الحكومة تطرح الملفّ وتطلب رأي المواطنين، ويقول الأردنيون رأيهم الواضح والصريح فتأخذ الحكومة منه ما يوافق هواها ويعزز توجهاتها، وتترك باقي الملاحظات الجوهرية مهما تكررت وأكد المواطنون عليها.
 
لقد جربنا سيناريو الحوار مرارا وتكرارا، واخرها الحوارات أو اللقاءات حول قانون ضريبة الدخل، والذي تجاهلت فيه الحكومة كلّ المقترحات والآراء الوازنة التي قدمتها القطاعات المختلفة وقدمها المواطنون في المحافظات، لتُصرّ على رأيها ورؤيتها بكون الجباية هي السبيل للخلاص من أزمة المديونية رغم أن خيار الجباية مجرّب وأثبت فشله!
 
ماذا لو قال الأردنيون أنهم يريدون قانون انتخاب 1989؟ هل يستطيع الرزاز أن يقرّ نفس القانون دون اضافات أو تعديلات تسلبه كلّ مزاياه وتُكرّس المناطقية وسطوة المال السياسي؟! أم أنه سيأخذ من القانون عدد الأصوات ويعبث بالقوائم وآلية التصويت والفرز على غرار الدوائر الوهمية ليُنتج قانون هجينا اسوأ من قانون الصوت الواحد؟!
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات