Saturday 16th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-Jul-2017

معرض عن هدايا الملكة إليزابيث الثانية

 

لندن- قدم لها كينيدي صورة تحمل توقيعه ومانديلا منسوجة وهولاند حصانا من الخزف الصيني ... ففي خلال 65 عاما من الحكم، تلقت الملكة إليزابيث الثانية أكواما من الهدايا ستعرض أبرزها في معرض يستمر طوال الصيف في قصر باكينغهام.
ويفتح المعرض أبوابه أول من أمس حتى الأول من تشرين الأول (أكتوبر) في مقر الملكة في لندن وهو يضيء من خلال أكثر من 200 هدية على دور إليزابيث الثانية كرئيسة دولة التقت بشخصيات طبعت التاريخ المعاصر وسافرت إلى كل أرجاء المعمورة.
ومنذ أن اعتلت إليزابيث الثانية العرش سنة 1952، جابت أكثر من 1.6 مليون كيلومتر حول العالم وقامت بتسع وثمانين زيارة دولة واستقبلت أكثر من 100 شخصية بارزة في بريطانيا.
وتقول سالي غودسير القيمة المساعدة على هذا المعرض الذي يحمل اسم "رويال غيفتس" (هدايا ملكية)إن "تبادل الهدايا هو من أبرز البروتوكولات المعتمدة خلال لقاء الملكة برؤساء دول آخرين".
والهدايا التي قد تعد عربون "نية حسنة" أو صداقة والتي قد تفتتح أو تختتم تبادلات دبلوماسية تشكل وسيلة للترويج لثقافة بلد ما وصناعاته الحرفية وميزاته، بحسب غودسير.
ومن أكثر الهدايا التي يتم تبادلها هي الصور التي تحمل إهداءات، على ما أكدت غودسير.
وهذا ما اختاره جون كينيدي ليقدمه للملكة إليزابيث خلال زيارة إلى لندن سنة 1961 دعي فيها الرئيس الأميركي مع زوجته جاكي إلى مأدبة عشاء في قصر باكينغهام.
وقد وضعت هذه الصورة في قسم "الهدايا الأميركية" في إطار فضي من تصميم "تيفاني" وكتب عليها كينيدي إهداء بخط اليد أعرب فيه عن "تقدير كبير" للملكة إليزابيث.
وبعد 35 عاما، استقبلت الملكة شخصية أخرى طبعت القرن العشرين هي رئيس جنوب افريقيا نلسون مانديلا الذي قدم لها منسوجة من حرير رسم عليها مشهد صيد.
وإلى جانب المنسوجة، وضعت لوحة ملفتة للملكة إليزابيث الثانية أهداها إيها الرئيس الرواندي بول كاغامي سنة 2006 مصنوعة من قشر الموز المصبوغ والمشبّك.
وفي قسم الهدايا الآسيوية تحت الثريات الضخمة في قاعة قصر باكينغهام علبة مزينة بطائر فضي قدمها الإمبراطور الياباني شووا لإليزابيث بمناسبة تتويجها على عرش إنكلترا سنة 1953.
وتلقت الملكة حيوانات أخرى لكن على قيد الحياة من بينها تمساح من غامبيا سنة 1961 وفيل من كاميرون سنة 1972 وستة حيوانات كنغر من أستراليا سنة 1977. وقد انضمت كل هذه الهدايا إلى حديقة حيوانات لندن.
وأهديت الملكة المعروفة بشغفها بالجياد حوالى عشرين حصانا وقد اختار الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن يهديها حصانا من الخزف الصيني خلال زيارتها فرنسا في حزيران(يونيو) 2014.
وقد أُغدقت إليزابيث الثانية بالهدايا لكنها لم تكن حصرا من رؤساء دول وشخصيات بارزة، بل أيضا من رعاياها ومنظمات وجمعيات بريطانية، من بينها شارة صغيرة للعلم البريطاني كان رائد الفضاء البريطاني تيم بيك يضعها على بزته وقدمها سنة 2016 إلى الملكة.
وينتهي المعرض بتكريم الأميرة ديانا في الذكرى العشرين لوفاتها في حادث سير في باريس في 31 آب (أغسطس) 1997 مع عرض سلسلة من مقتنياتها الشخصية.-(أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات