Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    25-Oct-2017

"الإبداع الطفولي الثاني" يواصل فعالياته بعروض غنائية ومسرحية

 

معتصم الرقاد
عمان- الغد-  احتضن المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي أول من أمس العرض المسرحي "الأفعال الثلاثة"، ضمن فعاليات الدورة الثانية من مهرجان "الإبداع الطفولي"، والتي تستهدف فئة الاطفال.
وجاءت مسرحية "الأفعال الثلاثة" التي قدمتها مدرسة ضاحية الأمير هاشم الأساسية المختلطة الثانية لتستهدف الأطفال الصغار وتحاكي خيالهم، والمسرحية من تأليف وإخراج نهى صبح وتمثيل رؤى محمد وريما الجبالي ونهى صبح.
وتدور أحداث المسرحية عن الأفعال الثلاثة، حيث يتم عرض الأفعال وإعطاء أمثلة عليها بأسلوب طريف من خلال حلم يقوم سمسوم بسرده بمساعدة رؤى وبطبوط.
وتخلل اليوم المسرحي فعاليات فنية غنائية لمدرسة باب الواد ومنها عرض بعنوان "الأمل" وهو من أهم العناصر في الحياه، فهو يبعث على الفرح والطمأنينة ويحفزنا على الصمود والمثابره وعدم الاستسلام.
في حين تحدث عرض "كلا" عن التعاون وبأنه هو أساس النجاح في العمل للوصول إلى الرفعة والقمة وأن بالإبداع يعلو الفرد، أما الفقرة الغنائية الأخيرة فجاءت بعنوان "زينة ونحول"، وتدور القصة حولة نحلة تدعى زينة تشجع أصدقاءها على العمل  بجد ونظام وتكبر زينة وتصبح مسؤولة في مجتمع النحل.
وكان جمهور المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي على موعد مع مسرحية "كوكب الألوان"، التي عرضت ضمن مشروع "أنا إنسان"، لتوظيف الفن في التغير الاجتماعي، وكون فرقة مسرح دمى العربة تعمل على توظيف المسرح في التغيير الاجتماعي.
و"كوكب الالوان" الذي أنتج في منتصف العام 2009 يتناول (الجندر)، وانتشرت عروضه المسرحية لتغطي معظم تجمعات الأطفال في المحافظات والمدن والقرى والمخيمات والبادية البعيدة.
وشاركت الفرقة في معظم الفعاليات الثقافية والمهرجات والمواسم المسرحية المحلية والعربية حتى وصلت عروضه حتى الآن  إلى 526 عرضا، محققا بذلك نجاحا منقطع النظير وما تزال عروضه مستمرة.
وشارك في التمثيل نخبة من الفنانين الأردنين منهم؛ زهير النوباني ونادرة عمران ومارجو حداد وداود جلال ودلال فياض وناريمان عبدالكريم ورشيد ملحس.
وحمل المهرجان في دورته الثانية شعار "ننشد الفرح .. نحتفي بالجمال"، للتأكيد على أن المهرجان يمثل حائط منيعا في مواجهة ثقافة الكراهية، ويهدف لإشاعة ثقافة المحبة والتسامح والجمال المستمدة من روح الطفل وعالمه النقي.
كما ويهدف المهرجان إلى إعلاء قيم الحياة البهجة والفرح للتصدي لأفكار التشاؤم والانزواء والإقصاء وعدم الاعتراف بالآخر.
والمهرجان هذا العام متنوع وشامل للمسرح والأغنية والأدب والتشكيل حتى يجد الأطفال ضالتهم المنشودة فيه، كلٌ حسب هوايته وميوله، دون أن يطغى المسرح أو الأغنية على باقي أنواع الأدب والفنون.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات