Tuesday 25th of July 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jul-2017

«داعش» يقر بخسارته ويعلن تلعفر بديلا لمقراته

وكالات - 

وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مدينة الموصل العراقية، (الأحد) وهنأ القوات المسلحة "بتحقيق النصر" على تنظيم "داعش" الارهابي، وذلك بعد ثمانية أشهر من حرب شوارع ضروس ما يضع حدا لثلاث سنوات من سيطرة المتطرفين على المدينة.
 
وأدت المعركة إلى تدمير أجزاء كبيرة من الموصل وقتل آلاف المدنيين وتشريد نحو مليون شخص.
 
وجاء في بيان لمكتب العبادي "القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي يصل مدينة الموصل المحررة ويبارك للمقاتلين الأبطال والشعب العراقي بتحقيق النصر الكبير".
 
وتناثرت الجثث المتحللة لمسلحي التنظيم في الشوارع الضيقة بالمدينة القديمة آخر مكان تحصن به مسلحو التنظيم في مواجهة القوات العراقية المدعومة من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
 
وتعهد التنظيم أمس (السبت) بالقتال حتى الموت في الموصل.
 
وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم الجيش العراقي للتلفزيون الرسمي في وقت سابق اليوم، إن 30 متطرفا قتلوا وهم يحاولون الفرار بالسباحة في نهر دجلة.
 
ولجأ المتطرفون المحاصرون في منطقة آخذة في التقلص بالمدينة لدفع انتحاريات لتنفيذ تفجيرات بين آلاف المدنيين الذين يفرون من ميدان المعركة وهم جرحى يعانون الخوف وسوء التغذية.
 
ولا تكشف الحكومة العراقية عن حجم الخسائر في صفوف قواتها لكن طلب تمويل من وزارة الدفاع الأميركية قال إن خسائر قوات مكافحة
 
الإرهاب التي تقود المعركة في الموصل بلغت 40 في المئة.
 
وطلبت وزارة الدفاع الأميركية 1.269 مليار دولار من الميزانية الأميركية لعام 2018 لمواصلة تقديم الدعم للقوات العراقية.
 
وبعد انتزاع الموصل ستقتصر الأراضي الخاضعة لسيطرة "داعش" في العراق بالأساس على مناطق ريفية وصحراوية إلى الغرب والجنوب من المدينة حيث يعيش عشرات الآلاف من السكان.
 
ورفعت قوات مكافحة الإرهاب العراقية، اليوم، العلم العراقي على حافة نهر دجلة في مدينة الموصل القديمة، اليوم، وذلك كما نقل الإعلام الرسمي العراقي.
 
وكانت قيادة العمليات المشتركة قد أكدت، يوم أمس، بقاء "عشرات الأمتار القليلة" لتحرير مدينة الموصل القديمة بالكامل، مؤكدةً استمرار القوات العراقية بالتقدم وتحقيق "انتصارات كبيرة".
 
من جانبه، أقر تنظيم "داعش"، اليوم، بخسارته في الموصل القديمة، واعتبر مدينة تلعفر غرب الموصل "المقر البديل لدواوينه الرئيسية"، وذلك حسب ما أعلن مصدر محلي في محافظة نينوى.
 
فيما أفاد مصدر محلي بمحافظة كركوك، اليوم، بأن تنظيم "داعش" أقر باستخدام النساء المفخخات في آخر معاقله في الموصل، متحدثا عن ما سماهم "ازواح الجنة".
 
وقال المصدر إن "ماكنة تنظيم داعش الاعلامية في الحويجة جنوب غربي كركوك، نشرت مقاطع فيديوية بين عناصرها تقر خلالها استخدام النساء المفخخات في آخر معاقله في الموصل كسلاح لمواجهة تقدم القوات الامنية"
 
وتقوم القوات العراقية بعمليات تمشيط لآخر الجيوب التابعة لتنظيم "داعش" الارهابي في المدينة القديمة في الموصل، وذلك قبل إعلان الموصل محررة بالكامل، بعد معارك عنيفة مع التنظيم.
 
ومن المنتظر أن تعلن الحكومة العراقية رسميا عن انتصارها على التنظيم في وقت قريب.
 
ونقلا عن هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) في الموصل، فإنه يمكن سماع صوت إطلاق نار من حين لآخر. لكن القصف من جانب التحالف بقيادة الولايات المتحدة قد توقف.
 
وكان التلفزيون العراقي الرسمي قد اعلن يوم أمس إنه من المتوقع الإعلان عن استعادة السيطرة على الموصل خلال ساعات.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات