Monday 18th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Aug-2017

كل جمعة - عصام قضماني
 
• هذه الساحرة " كرة القدم " .
 
الراي - أقر هنا أن المستديرة الساحرة ،جذبتني ليلة الخميس وتعلقت بها وهي تدور في المستطيل الأخضر ذهابا وإيابا , تقطع الأنفاس مع كل حركة وركلة ورأسية .
 
كان الفريق الفيصلي أو كما يحلو لمؤيده أن يصفوه، «الزعيم» زعيما في أخلاقه الرياضية في داخل الملعب، وكان منضبط الأعصاب يحتكم لجمهوره ويفرط في طلب رضاه .
 
فاز على ناد عريق تعدى عمره القرن تأسس عام 1907 في مدينة القاهرة، في ملعبه ووسط جمهوره للمرة الثانية , الأولى في قاهرة المعز، الساحرة والضاغطة والمغرورة والثانية في الإسكندرية ولها من إسمها ولقبها «عروس البحر الأبيض المتوسط» تعتبر العاصمة الثانية لمصر ولها في إسمها مهابة وهي التي بنيت على يد الإسكندر الأكبر سنة 332 ق.م.
 
يحق للزعيم أن يتعجرف وأن يختال وأن يضحك حتى الثمالة .
 
أقر هنا وأنا الذي لست متيما بكرة القدم أنني لم أرمش طيلة 70 دقيقة , عيناي تعلقتا بالشاشة , والكرة تدور , وقلبي يخف للفيصلي كلما إشتد الضغط , هذا تكتيك ساحر , أخذنا في مدرسته هذا النادي المنضبط وقد إكتشفت أنه تكتيك كان لا بد منه لتبريد مارد إنطلق من قمقمه بكل ما بحوزته من خبرة وعراقة ومراس وجماهير وإعلام قادر على اللعب حتى في داخل الملعب ومع أنفاس اللاعبين .
 
هذا فريق أردني موحد للجماهير ،منافس لخصومه قبل مؤيديه ـهنيئا للفيصلي هذا الإنضباط وهذه الأخلاق .
 
هذا فريق أردني يخترق الكبار والحواجز في لعبة هي الأقرب للجماهير، التي إلتفت حوله بكل ألوان فرقها , الأخضر والأزرق والأحمر والأبيض , وكان خلفها فقط ألوان علم البلاد .
 
• باطح .
 
• تنويه :- ما سيلي شرح وتعريف لمصطلح « المباطحة « وأصل الإسم وتعريف بلعبة كان ولا يزال يلعبها الأطفال في الحواري والزقاق ،حتى أصبحت لعبة عالمية إسمها المصارعة , ولا علاقة للسرد في هذه القصص بأية أحداث جارية الآن ،حتى لو أنها تشابهت بالوقائع والأسماء .
 
في معنى وأصل وإشتقاق كلمة المباطحة .
 
كلمة باطِح هي فاعل من بَطَحَ , بطَحَ يَبطَح ، بَطْحًا ، فهو باطِح ، والمفعول مَبْطوح وبَطَحَ مُن نافِسَهُ أي أَلْقاهُ على وَجْهِهِ وبَطَحَ يَدَهُ : بَسَطَها وبَطَحَ المكانَ أي سوّاه والبَطْحُ أي البَسْطُ , بَطَحه على وجهه يَبطَحُه بَطْحاً أَي أَلقاه على وجهه فانْبَطَح .وتَبَطَّحَ فلان إِذا اسْبَطَرَّ على وجهه ممتدّاً على وجه الأَرض ؛ وفي حديث الزكاة : بُطِحَ لها بقاعٍ أَي أُلقي صاحبها على وجهه لتطأَه . والبَطْحاءُ : مَسِيلٌ فيه دُقاقُ الحَصى . وقيل بَطْحاءُ الوادي تراب لَيِّنٌ مما جَرَّتْه السُّيُولُ ، والجمع بَطْحاواتٌ وبِطاحٌ .
 
المباطحة كانت ولا تزال من اشهر ألعاب الأطفال: مثلها مثل نط الحبل، والغماية والسبع حجار و”طاق طاق طاقية و رن رن يا جرس وحول واركب على الفرس هي رياضة تحث على الرجولة والخشونة فيها يفرغ الأطفال طاقاتهم المكبوتة وطالما كانت بديلا عن ألعاب تحرك العقل و الطاقات العقلية .
 
وكان يقال. فلانا بطيح لا يستعصي عليه طرح أحد أرضا , وكان يتصدر الجموع في النزال يقدمه أولاد الحارة بإعتباره الواجهة التي تدب الرعب في الخصم ،الذي يبطحه من أول جولة .
 
البطيح يمتاز بصفات عديدة ؛فهو بالضرورة جهم ضخم الجثة وليس بالضرورة أن يتمتع بلياقة ،فيكفي أن يكون جسده مبنيا بناء صلبا ،لا يتزحزح مهما حمي الوطيس ويكفي أن تكون عظامه قد تغذت على اللحوم الحمراء والبيضاء والنخاعات والكلاوي .
 
كل زمن له بطيحه وكل بطيح له زمنه .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات