Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    30-Oct-2017

الفن المعاصر يمتزج بالآثار الفرعونية في المتحف المصري

 

القاهرة- في تجربة فريدة، امتزج الفن التشكيلي المصري الحديث والمعاصر بالفن الفرعوني داخل جدران المتحف المصري في ميدان التحرير، مساء أول من أمس، في حضور حشد من الشخصيات تمت دعوتها من مناح مختلفة من العالم.
ووسط الإضاءة الجديدة التي زُوّد بها المتحف المصري، عرضت 16 لوحة لفنانين تشكيليين مصريين معاصرين معروفين أمثال عادل السيوي ومحمد عبلة وفاروق حسني وغادة عامر وهدي لطفي بجوار تماثيل فرعونية داخل المتحف الواقع وسط القاهرة والمشهور باحتوائه مومياء الفرعون توت عنخ امون.
ونُظّمت هذه الأمسية غير المسبوقة بمبادرة من شركة "آر ديجبت" للاستشارات المصرية، وهي تهدف إلى إبراز "الحوار الأبدي بين الفن المصري الحديث والمعاصر وبين الميراث الفرعوني"، وفق ما أوضح وزير الآثار المصري خالد العناني، خلال الحفل الذي حضره سفراء وفنانون ومثقفون.
وقالت مؤسسة "آر ديجبت"، نادين عبد الغفار "أردنا أن نوضح الصلة ما بين الفن المعاصر والفن المصري الفرعوني القديم" من خلال هذه الأمسية التي أطلق عليها "ليلة مع الفن في المتحف المصري".
والمتحف المصري قائم منذ أكثر من مائة عام في ميدان التحرير ويحوي منذ تأسيسه في العام 1902 كنوزا فرعونية ثمينة.
وأشار العناني إلى أنّ الآثار الفرعونية المهمة في المتحف، وعلى رأسها مجموعة توت عنح امون ستُنقل إلى المتحف المصري الكبير الذي يجري إنشاؤه قرب أهرامات الجيزة والذي سيفتتح جزئيا قبل نهاية 2018، وفق ما أكّد وزير الآثار.
وشدد العناني، في تصريح خاص، على أهمية المشاركة في الحفاظ على التراث المصري "لأن الآثار ملك العالم كله"، مُشيدا بتبرّع "شركة دولية كبيرة بتحديث إضاءة المتحف المصري في التحرير".
وقال الفنان محمد عبلة الذي شارك في المعرض بخمس لوحات مستوحاة من الفن المصري القديم "إن هذه المبادرة توضح أن الإبداع الفني ممتد منذ آلاف السنين حتى الآن، وأن الفن المعاصر هو امتداد لفن الأجداد الفراعنة".-(أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات