Thursday 13th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Dec-2018

تراجع فرنسي عن السياسات المالية لاحتواء الاحتجاجات الشعبية

 

باريس- قال بنجامين جريفو المتحدث باسم الحكومة الفرنسية إن الحكومة قد تغير موقفها من ضريبة الثروة في وقت تتصاعد فيه الاحتجاجات على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.
وغيرت الحكومة بعض معايير ضريبة الثروة فجعلتها تقتصر على صفقات الممتلكات الفاخرة والأصول العقارية.
لكن هذه الخطوة أدت إلى انتقادات وصفت ماكرون بأنه "رئيس الأغنياء" لأنها خففت من عبء الضريبة على الكثير من الأثرياء في فرنسا.
وقال جريفو أامس لراديو آر.تي.إل إن الحكومة قد تعيد النظر في هذه الاقتراحات إذا شعرت بأن الخطوة لا تجدي نفعا. وأضاف "إذا تبين أن الإجراء الذي اتخذناه لا يجدي نفعا وإذا لم تسر الأمور على ما يرام فإننا لسنا حمقى، بوسعنا تغييره".
وقرر رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب هذا الأسبوع تعليق رفع أسعار الوقود لستة أشهر على الأقل استجابة لاحتجاجات بدأت قبل أسابيع وشابها العنف أحيانا مما يعد أول تراجع كبير عن السياسات منذ تولي ماكرون الرئاسة قبل 18 شهرا.
وأعرب منظمو مظاهرات "السترات الصفراء" في فرنسا عن عدم اطمئنانهم حيال إعلان رئيس الوزراء إدوار فيليب، تعليق الضرائب الإضافية على الوقود لمدة 6 أشهر.
وذكرت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، أن "السترات الصفراء" وجدوا أن تصريحات فيليب حول تعليق الضرائب الإضافية بشأن الوقود "غير كافية وغير مطمئنة".
ونقلت الصحيفة عن متحدث "السترات الصفراء" بنيامين كوتشي قوله، "الفرنسيون ليسوا أغبياء، ولا يطالبون بفتات الخبز بل بالخبز كله".
وأشار إلى أن الشعب يطلب من الرئيس إيمانويل ماكرون تغيير إجراءاته المالية والسياسية. وتابع "إذا كان لا يريد فعل ذلك فليذهب بالفرنسيين إلى الصندوق مجددًا"، في إشارة إلى إجراء انتخابات مبكرة.
وأكد كوتشي أنهم سينظمون المظاهرات المقررة في العاصمة باريس، السبت المقبل، رغم الدعوات لإلغائها. وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، تعليق فرض الضرائب الجديدة على الوقود لمدة 6 أشهر.
جاء ذلك في كلمة ألقاها فيليب بمقر الحكومة بباريس، وأعلن، خلالها، أيضا، أن الحكومة قررت عدم زيادة أسعار الكهرباء والغاز الشتاء المقبل.
وبخصوص أسعار الغاز والكهرباء، قال إنها "لن تشهد زيادة الشتاء المقبل"، معتبرًا أنه "لا توجد أي ضريبة تستحق أن تضع وحدة أمتنا في خطر". وأعلن فيليب فتح حوار وطني حول الضرائب والنفقات العامة، ينطلق 15 من الشهر الجاري وينتهي في الأول من آذار (مارس) المقبل.
وتأتي إجراءات التهدئة، التي أعلنها فيليب، عقب موجة من الاحتجاجات الدامية، تقودها حركة تطلق على نفسها اسم "السترات الصفراء"، وتتبنى مطالب بإلغاء زيادة أسعار الوقود، قبل أن توسع نطاق مطالبها إلى تحسين المقدرة الشرائية للفرنسيين.-(وكالات)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات