Sunday 20th of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    03-Jan-2017

هل انتقلت خلافات حكومة الملقي إلى العلن؟
خبرني – محمد ساهر الطراونة
ربما يكون مشهد وزير الداخلية سلامة حماد وهو يضرب على الطاولة بيده ويصرخ على نائب رئيس الوزراء محمد الذنيبات بعد طلب تأجيل مذكرة طرح الثفة، هو الاحتجاج العلني الأول من نوعه لأعضاء فريق حكومة هاني الملقي.
المراقبون للمشهد السياسي في الأردن، رآوا غرابة في طريقة احتجاج حماد على زميله في الحكومة الذنيبات، من خلال الصراخ والضرب على الطاولة، وكان حماد استغرب من قرار ذنيبات، الأمر الذي يدل على عدم التنسيق والتشاور بين الوزيرين.
حماد على ما يبدو كان واثقا من عجم نجاح مذكرة حجب الثقة، وكان يريد التخلص من هاجس "المذكرة" الموقعة من 48 نائبا وتبناها النائب الدكتور مصلح الطراونة عقب التقصير في التعامل مع حادثة اعتداءات الكرك، على حد وصفهم.
وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات اخذ دور رئيس الوزراء هاني الملقي المنشغل بعزاء والدته، وطلب من رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة تأجيل التصويت على مذكرة طرح الثقة بحماد، واعطاء الحكومة المهلة المتاحة وفق الدستور لمدة 10 أيام.
وينص الدستور على امكانية تأجيل الاقتراع على الثقة لمرة واحدة لا تتجاوز مدتها عشرة أيام إذا طلب ذلك الوزير المختص أو هيئة الوزارة ولا يحل المجلس خلال هذه المدة.
وكان 47 نائباً وقعوا على مذكرة نيابية تبناها النائب مصلح الطراونة تطلب طرح الثقة بوزير الداخلية، محملينه مسؤولية ما وصفوه بـ "التقصير الأمني" الذي افضى الى استشهاد 7 من قوات الأمن والدرك ومواطنين وسائحة أجنبية، قبل أن يستشهد 4 آخرين في عملية "قريفلا" الأمنية.
 
سلامة حماد يصرخ على وزير التربية والتعليم الذنيبات
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات