Thursday 23rd of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Nov-2017

إنفلونزا - عبدالهادي راجي المجالي

 الراي - كل عام تأتيني الإنفلونزا أكثر فداحة من العام السابق , وترميني مثل حصان أوغل في العمر..هل أوغلنا يا ترى ؟ وأكثر دواء يفيدني هو قبلات الأولاد..ياسر مثلا لايتقيد في الجرعات , يعطيني قبلة كل (15 (دقيقية..مرة على رأسه ومرة على يده , وحتى لا أتسبب له بالعدوى..نختار في بعض المرات قبلة على البطن...والأولاد قبلاتهم أكثر نجاعة من كل المضادات الحيوية.

وثمة أصدقاء , يرسلون لي وصفاتهم عبر الفيس بوك , وأنا أجربها...فالبارحة جربت الليمون مع العسل , وأخطط الليلة لتجريب (الحندقوق) , فقد أرسل لي صديق من ماحص وصفة تحتوي على (الحندقوق) ونسيت أن اسأله هل أجربه في الغناء أم في الأكل...على كل حال :- (شام ريحة حندقوق شلعت قلبي هاللي فوق).
لدي سؤال..هل تصاب الأرض بالإنفلونزا مثلي , أنا أعتقد جازما أن بلادي لا تعاني من ظرف اقتصادي متعب , بل تعاني من الإنفلونزا..والذين يعشقون الأرض الأردنية أحيانا لحجم عشقهم يمشون على ترابها هونا...ويجسون نبضها وحرارتها والأرض تسعد بقبلاتهم...إن نزلوا بجبهاتهم ورموا على ترابها قبلة.
كل الأدوية كذب , فالإنفلونزا عليها أن تعبر جسدك , وترميك وترفع حرارتك..لا تنهيها الأدوية أبدا , ما يهزمها في دمك هو الحنان , وحب الناس وهم يرسلون لك تحياتهم , وقبلات الأولاد..
والأردن كائن حي , فقد درست في العلوم حين كنت طفلا عن صفات الكائن الحي , وصفات الجماد...وأيقنت أن بلادنا لها جبين وخد وعيون , ووشم على الجبين..ولها عشق راسخ في القلب , ألم يقل حيدر محمود ذات يوم :- أرخت عمان جدائلها فوق الكتفين....أنا حينما أمشي في شوارعها لا أحس بالهواء بقدر ما أحس بجديلة عمان تغمر وجهي , وتدللني وتهيج في داخلي الأشجان.
الأردن متعب وأظنه مثلي (مفلوز)...وشجيرات الليمون التي زرعناها في هضباته ربما ستساعده , والقبلات..والمشي على ترابه هونا , ربما ذات يوم سيجعله ينهض..هو فقط يعاني من أعراض الإنفلونزا...وسيشفى.
سلامتك يا وطني.
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات