Friday 17th of August 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-May-2018

الرّبّان فتى, والطائرة... من ورق ولكن...!! - م. باهر يعيش

الراي -  كما تتجمّع الأحرف تتجاذب لتحبك كلمة في بيت شعر..من قصيدة على رتم موج,وزن بحر من بحور العرب في شعرهم, تتغنى بالوطن بالبلد بالكرم المسروق تناديه تلاغيه تعيش الاشواك بين بتلات زرعه وسنابل خضراء من قمحه, وكما تتعانق تتعاشق الأحرف لتتآلف كلمات لتنظم خطبة لقائد في جنده على فم باب معركة للدفاع عن أرض عرض..وطن,أو لأسترداد أرض مغتصبة مسروقة محتلّة...كرم...وطن,كما جلجل صوت خالد في الواد هناك.. في جنده في اليرموك,وصلاح الدين في فيالق جيشه في حطين,وطارق في الأندلس في جنده أن تقدّموا وفي سفنه أن أحترقي..لا حاجة لنا بك بعد اليوم,وسعد في القادسيّة وجعفر في مؤتة وغيرهم ممّن أعتلى سدّة العلى في بلاط الشهداء.خطب من أحرف من نار ونور إلى جند قليلي العدّة العدد ألّا من عتاد الأيمان بما يسعون أليه,غلبوا غاصب حاقد بعديده من جند ربطوا بسلاسل من جنزير ببعضهم بدبّاباتهم في هاتيك المعارك أو في موقع كرامة لنا هنا في عمق الأرض في مركزها في أغوارها.هدير وقع أقدام الطّغاة لم يكن ليخيف الجند...جندنا على أرضنا.جند لنا قليل شجاع بعدّته...قوس وسهم ورمح وصندل من جلد ثعلب إقتنصه جند لا أشجع ولا أروع أمام أفيال ومنجيق ترمي شررا ونارا وظلما,أمام صاروخ وقنّاص وطائرة تقذف موتا ودمارا.كلماتهم كلماتنا في شعرنا في خطب قادة جيوش الزّحف نحو الحريّة والنور والخلاص من محتلّ عدو...فعلت فعلها كما الصواريخ في عصرنا..كلمات ترشق سويّة مع عزم الجنديّ وشدّة ساعده وإيمانه بوطنه وبقضيّته فتحصد أنتصارا وبركة.

عماد النصر كلمة وطلقة.في عصرنا في غياب القوس والسهم والرّمح و...صنادل من جلد الثّعابين والثّعالب ننتعلها ندوس عليها,عادت الأحرف تتقافز بعد موات,تتجاذب تتآلف كلمات من نار تسطّر على صفائح من ورق في يد صَّبِيِّ من صلبنا من بلدنا وفتاة من ربعنا من بناتنا. ،فِي غياب الطلقة قد تؤدي كلمة. ورقة تتئآلف مع ورقة فورقة..فأوراق أخر, تلتف أياديها وتتتتشابك تتواصل لتستند على وتسند تشدّ أزر هيكل من قصب الحاكورة والحقل المغتصب هناك,أوراق سطّرت عليها أناشيد موطني وبلاد العرب أوطاني و... يا مدينة السّلام لتصنع...(طائرة من..ورق)بأوراق ملوّنة بألوان العلم علم أرضنا هنا أو هناك..كلّ أعلامنا تتشابه في الأّبهة والنّضارة وشدّة البأس والرفرفة في الأعالي بألواها أحمر أسود أبيض أخضر بنجمة بهلال بقبّة أو باسم االله..
ذاك الصَّبِي....هناااك :يقف ليل نهار ينتظر إشارة من الريح... ريح بلده نسمة من هواء البحر تقوى وتقوى لتحمل هيكل(لطائرة...من ورق)تطير بها تعوم على أجنحته المتجهة هناااك نحو أرض بلاده حيث لم يستطع هو أو أبوه أو جدّته بعد أن طردت أن يطأ ليقطف من أشجارها التي زرعها أجدادهم وأبعدوا عنها...ثمرة واحدة..واحدة فقط كانت تكفي ولكن هو المنع البتر النفي الأبعاد السجن و...طلقة في الظّهر الرأس القلب...لا يهم...وما فرق.هو جزاء أن يطيّر طائرة من ورق...لا قاذفة من حديد ودم ولهلب. حتى يتحكم ذاك الصَّبِي(الرّبّان) في خط سير طائرته ويضمن عدم(تفلّتها)حماسة عند أوّل مرأى لها لسهول الحقل الخضراء من بعيد,يربطها بكفّه بخيط نسل من ثوب قديم لجدّته مطروز بأوراق القمح والزيتون والغار برائحة الياسمين والعنبر وسمك البحر أبيض...هناااك.
تطير طائرة الفتى,ولا تكاد ترى الأفق الأحلى الأروع حتّى..تتفلّت تتسارع ألى هناك لتلثم تراب الأمّ الأرض,تقبّل يدها وتطلب صفحها ورضاها.تنفعل طائرة من ورق...تتفاعل تولع في جسدها نارا تهوي بها على زرع غريب على الأرض السّليب فتحرقه لتحرق قلوب زارعيه سارقي الأرض والهواء والماء والأنسان.نعم هي من ورق ولكنّ فعلها من نار.
في غياب الطلقة..لا بأس في كلمة,في طائرة من...ورق ربّانها صبيّ هوى وخيطها ما زال في يده.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات