Tuesday 22nd of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Jul-2017

المخرج رادلي سكوت يعود للأردن لتصوير فيلم جديد

 

عمان - اختار المخرج العالمي ريدلي سكوت صاحب العديد من الافلام الناجحة منطقة وادي رم جنوب المملكة لتصوير احدث اعماله السينمائية المعنون "كل المال في العالم"، الذي يضطلع بأداء ادواره نخبة من ابرز نجوم السينما الهوليودية. وهذه هي المرة الثالثة التي يختار فيها المخرج البريطاني الأصل المقيم بأميركا الأردن لتصوير أفلامه، بعد "بروميثيوس" العام 2012 و"رجل المريخ" العام 2015 والتي شكلت مسيرته السينمائية الطويلة التي قدم فيها علامات مضيئة في دنيا الفن السابع مثل افلام: "مملكة الجنة" عن شخصية القائد المسلم صلاح الدين الايوبي ومعركة تحرير القدس بالإضافة إلى افلام لافتة "بلايد رانر" و"تيلما ولويز" جميعها تميزت باسلوبيتها الجمالية والدرامية الرفيعة.
كثيرا ما عبر المخرج سكوت عن شغفه بفضاءات البيئة الأردنية الملائمة لكل انواع الافلام لما تحتوي عليه من تنوع التضاريس وعراقة التاريخ وتحديدا سحر منطقة "وادي رم" الأمر الذي لا ينفك يجذب المخرج إليه، على حد قوله، إضافة إلى "لطافة وحسن تعامل الناس الذين يعمل معهم".
يروي فيلم "كل المال في العالم" قصة بول غيتي الذي بنى امبراطورية نفطية ليصبح واحداً من أغنى الناس في السبعينات من القرن الماضي حيث يتتبع قصة اختطاف حفيده جون بول غيتي الثالث ومحاولات الأم الحثيثة لإقناع الجدّ على دفع الفدية.
سيجري عرض الفيلم لأول مرة في الثامن من شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل وهو من بطولة كيفن سبايسي ومارك ولبرغ وغسان مسعود وميشال ويليامز وتشارلي بلامر وتيموثي هوتون.
واعرب النجم مارك ولبرغ، الذي يلعب دور موظف سابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية ساعد على التوصل إلى اتفاق مع الخاطفين، عن انبهاره خلال زيارته القصيرة إلى الأردن قائلا إن منطقة وادي رم "مذهلة وموقع لا يصدق"، ورأى أن "العمل مع الطاقم الأردني رائع، فهم أصحاب خبرة كبيرة ودراية عالية ومتعاونون للغاية"، متلهفاً للعودة للأردن للعمل في فيلم جديد تحت ادارة مخرج أردني.
أمّا الممثل السوري غسان مسعود، فهو صاحب باع طويل في المسلسلات التلفزيونية العربية وسبق أن مثّل في فيلم "مملكة الجنة" من إخراج سكوت، فيقول إنه يتعين على الممثلين العرب أداء أدوارهم في مجتمعاتهم المحلية وكأنهم يمثلون في أفلام هوليوود.
وتعليقاً على الطاقم المحلي، قال مارك هافم الذي أنتج العديد من أفلام سكوت: "لا يمكنك الحصول على طاقم أكثر حماسة في أي مكان آخر ويبدو أنهم يستمتعون بما يقومون به، ما يجعل التجربة أكثر متعة بالنسبة لنا. لقد تلقينا الكثير من المساعدات من السلطات المعنية في كل مناسبة والأمير علي بن الحسين كان مصدر عون هائل. واختتم حديثه قائلا: "جميع تجاربنا في الأردن جيدة ونعتبره مكانا مُيسرا لصناعة الأفلام." ومع نهاية التصوير الذي نجح في تغطية فترتين زمنيتين (1948 و1972) في السيناريو، قال ريدلي سكوت: "قبل سنتين، أمضيت أسبوعين هنا للعمل على فيلم "رجل المريخ". أنا سعيد جدا (بعودتي) لأنني أحب هذا البلد.
تجدر الإشارة إلى أنه من ضمن 360 شخصا عملوا خلال تصوير الفيلم الذي نال دعما من طرف القوات المسلحة الأردنية والسلاح الجوي الملكي والسلطات المحلية، تم توظيف 290 أردنياً بمن في ذلك الذين قدموا الدعم اللوجيستي وأفراد من المجتمع المحلي. -(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات