Wednesday 17th of July 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Apr-2019

الطراونة: الأردنيون موحدون خلف قيادتهم في الدفاع عن القدس

  الدستور

قال رئيس الإتحاد البرلماني الدولي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إننا في الأردن لن نتراجع عن دورنا في الدفاع عن حماية الشعب الفلسطيني ودعم قضيته العادلة، وسنقف بثبات وصلابة موحدين خلف جلالة الملك عبد الله الثاني في حمله لأمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
 
وأضاف في كلمة باسم المجموعة الجيوسياسية العربية، في ختام أعمال الاتحاد البرلماني الدولي في قطر، إنه يتوجب على برلمانات العالم تعظيم قيمنا الإنسانية وأن   لا نسهمَ من حيث نعلم أو لا نعلم، في تجزئة مبادئنا، فالمحتل والظالم والإرهابي والمتطرف كلهم يسيرون في مركب واحد، مركب الشر والأذى، متسائلا: لماذا هذا الصمت ولماذا هذا الدوران حول الذات، ألم يحن موعد صحوة الضمير الدولي، لنقول لكل الخارجين عن قرارتنا وشرعيتنا الدولية، أن كفوا وتوقفوا عن طغيانكم، فالعالم ليس لكم وحدكم.
 
واضاف الطراونة: ماذا بوسعنا أن نقول لكل الذين احترقوا بنيران الحروب، وتفرقوا في الأرض مهجرين لاجئين، ماذا بوسعنا أن نقول لمن لا يجدون قوت يومهم، بينما دول في العالم تستثمر في الحروب، وترى فيها تجارة رابحة لبقاء نفوذها، فهل بعد ذلك من مشهد أكثر توحشا؟
 
وتساءل الطراونة: أليس التركيز على حل الملفات في مناطق التوتر وبؤر الحرب والقتال، أولى وأهم من كل الملفات، إذ أن افتقار العالم للأمن والسلم يهدد البشرية جمعاء.
 
وأكد أن بعضا من الدول الكبرى والغنية في حال وجهت استثماراتها في التنمية لصالح دول العالم الفقيرة بدلا من تغذية الحروب والصراعات، لكان العالم أكثر أمانا وطمأنينة، "لكنها تجارة الحرب تسمو لدى البعض على حق الشعوب في العيش بكرامة وأمن واستقرار ورخاء".
 
واعتبر أن استمرار الاستقواء على منظمات ومؤسسات العمل الدولي، وعدم الأخذ بقراراتها، من شأنه أن يفقد الثقة بجدوى وجودها بالأصل، فكم من قرارات شرعية ومواثيق دولية تم انتهاكها، ما يضعنا جميعا أمام مسؤولية إعادة الاحترام والثقة بهذه المؤسسات، وإلا فإننا جميعا سندفع ثمن الصمت والتخاذل عن نصرة المظلومين في شتى أرجاء الدنيا، أيا كانت ديانتهم أو قوميتهم، وسيكون الثمن باهظا حينما يستمر توفير الغطاء للمحتل كما يجري في فلسطين، من قبل دول طالما تغنت بقيم الحرية والعدالة وحق الشعوب في تقرير المصير.
 
وأكد أن استمرار غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية، وبما يضمن كافة حقوق الشعب الفلسطيني الذي يواجه منذ سبعين عاما محتلا أباح كل صنوف التعذيب والتنكيل والبطش، من شأنه إبقاء منطقة الشرق الأوسط على حالها من التوتر ويذهب بها إلى الفوضى، بل سيتعداه إلى تهديد حقيقي للعالم برمته.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات