Monday 18th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Jul-2016

البابا للسيسي: لا يمكنني السيطرة على غضب الأقباط

 

خبرني - قال البابا "تواضروس الثاني"، بابا الأقباط في مصر، إن الكنيسة الأرثوذكسية تسيطر "حتى الآن" على غضب الأقباط في الداخل والخارج، لكنها لن تصمد كثيرا أمام غضبهم جراء الاعتداءات الممنهجة عليهم.
 وأضاف "تواضروس"، خلال لقائه الاثنين بعدد من نواب البرلمان في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة أنه أصدر أمراً لأقباط المهجر في الولايات المتحدة بإلغاء التظاهرة التي أعلنوا عنها في واشنطن احتجاجا على أحداث العنف الطائفية الأخيرة التي تشهدها مصر، لكن "مش كلهم بيسمعوا الكلام"!
 وكانت منظمة "التضامن القبطي"، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، دعت إلى تظاهرة حاشدة يوم الثاني من آب/ المقبل، أمام البيت الأبيض للتنديد بالانتهاكات التي يتعرض لها الأقباط في مصر وعدم تصدي الحكومة لها.
 ويقول مراقبون إن العنف ضد الأقباط في مصر تصاعد خلال الأسابيع الأخيرة بمعدلات تنذر بالخطر، في ظل تحرك حكومي ضعيف لمواجهته.
 وتابع "تواضروس": "أنا عن نفسي صبور ومتحمل، لكن ما يتعرض له الأقباط من اعتداءات أصبح مؤلما للغاية، فمنذ 2013 وقع في المنيا وحدها 37 حادثا طائفيا، بمعدل اعتداء كل شهر"، مشيرا إلى أن "حرق بيت أحد الأقباط بدعوى تحوله إلى كنيسة لا يمكن اعتباره سوى جريمة واعتداء مقصودا يسبب غضبا هائلا في قلوب الأقباط".
 وحول القانون الجديد الذي يعتزم مجلس النواب مناقشته قريبا لتنظيم بناء الكنائس، حذر بابا الأقباط من أن الكنيسة سترفض أي قانون لا يلبي مطالبها أو يعطي جهة معينة السيطرة على بناء الكنائس، في إشارة إلى وزارة الداخلية.
 وامتد الغضب القبطي إلى مجلس النواب، والذي اتهم الحكومة بتعمد إذلال واضطهاد أقباط مصر.
وقال "عماد جاد"، عضو مجلس النواب ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية إن "الأقباط يتعرضون لمخطط جهنمي يهدف لإذلالهم وقهرهم بإشراف أجهزة الدولة ومؤسساتها"!
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات