Thursday 23rd of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Nov-2017

الغور الشمالي: مزارعون يشكون من ملوحة مياه الري و السلطة تؤكد مطابقتها للمواصفات

 

علا عبد اللطيف
الغور الشمالي -الغد-  فيما يشكو مزارعون من تسبب مياه سد الملك طلال والتي يتم إسالتها إلى مزارعهم في منطقة الكريمة ووادي الريان، بتدني مستوى الإنتاج وتراجع جودة المنتج، يؤكد مصدر في سلطة وادي الأردن أن مياه السد ذات مواصفات عالية تفوق المواصفات العالمية المعتمدة، وفقا لنتائج عينات من هذه المياه تم فحصها في مختبرات وزارة الزراعة. 
وأضاف المصدر أن المياه المسالة للمزارعين تجرى عليها عملية خلط مع مياه أخرى مثل مياه قناة الملك عبدالله ونهر اليرموك.
وحمل مزارعو الحمضيات في لواء الغور الشمالي، وزارتي الزراعة والمياه والري، مسؤولية تدني مستوى إنتاج مزارعهم مقارنة بالاعوام السابقة، مشيرين إلى أن المياه التي يتم سحبها من سد الملك طلال، ترتفع بها نسبة الملوحة والصوديوم، مما أثر ذلك سلبا على جودة المنتج الزراعي وخصوصا الخضراوات، كالخيار والباذنجان والكوسا وغيرها من الزراعات. 
 وأكد المزارع جمال الشوابكة من منطقة الكريمة، أن تأخر سقوط الامطار، دفعهم الى الاستعانة وبشكل كبير بمياه السد لري المحاصيل، في ظل شح المياه المسالة من قناة الملك عبدالله، بحجة أن الكميات الموجودة في المياه غير كافية، ما تسبب بارتفاع نسبة ملوحة التربة، والتي اثرت بشكل ملحوظ على انتاج المحاصيل الزراعية في المنطقة.
 وأشار الشوابكة إلى أن سلطة وادي الاردن، تقوم بإسالة المياه لمزارعهم من مياه السد بمعدل مرتين في الاسبوع حوالي 8 ساعات متتالية، وان كمية المياه التي يتم إسالتها لا تفي بالغرض المطلوب، وخصوصا في الوقت الحالي مع تأخر موسم سقوط الأمطار في المنطقة. 
 وأكد مزارعون أن العملية الزراعية الغورية باتت مهددة، في ظل استمرار تجاهل الجهات المعنية عن مراقبة المشهد الزراعي والاهتمام بالمزارع، وخصوصا صغار المزارعين الذين يعتمدون في سد احتياجاتهم على الزراعة.
وبين رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي، عدم صلاحية مياه سد الملك طلال المسالة لمناطق وادي الأردن، وارتفاع نسبة الملوحة فيها، لافتا إلى أن الضرر يظهر بوضوح في مزارع العديد من المناطق وادي الريان، والكريمة التي أتلفت أشجار الحمضيات والخضراوات فيها، بسبب ارتفاع نسبة الأملاح في المياه، اضافة الى عدم جودة المنتج للموسم الحالي مقارنة بالموسم السابق.
وأكد أن الأملاح ظاهرة على سطح الأرض نتيجة اعتماده على مياه سد الملك طلال، والتي أحدثت أضرارا كبيرة بالتربة وبنوعية الثمار، ويظهر ذلك على الأشجار المثمرة حيث بدأت بالتلف وأصبحت تشكل عبئا عليه، من حيث زيادة استهلاك الأسمدة والمياه مقابل رداءة وتدني الانتاج. 
 وأكد رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن عدنان الخدام ان المياه التي تستخدم في ري المزروعات الخضرية في وادي الاردن هي مياه معالجة، يتم معالجتها قبل إسالتها الى المزارع، مبينا أن نسبة الأملاح مقبولة في الوقت الحالي، وأن تأخر الموسم المطري يزيد من نسبة الأملاح.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات