Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Sep-2017

الحلاني وأحلام وإليسا وحماقي أعضاء لجنة التحكيم لـ‘‘ذا فويس‘‘

 

بيروت-الغد- أعلن رسميا عن بدء تصوير أولى حلقات الموسم الرابع من البرنامج العالمي "the Voice" بصيغته العربية، الذي يعرض قريبا على  MBC1 و"MBC مصر"، مع مرحلة "الصوت وبس". وبحضور المدربين الأربعة، عاصي الحلاني وأحلام وإليسا ومحمد حماقي، والمتحدّث الرسمي باسم "مجموعة MBC" مـازن حـايك؛ عقدت "مجموعة MBC" مؤتمرا صحفيا في استوديوهاتها في بيروت أعلن خلاله رسميا عن إطلاق الموسم الرابع من "the Voice" مع التفاصيل الجديدة والمتجددة المحيطة به.
في مستهل المؤتمر، شكر مـازن حـايك النجوم-المدربين كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب وصابر الرباعي وعاصي الحلاني على "مواسم من النجاحات المتتالية" وأثنى على "مجهودهم الكبير ووضع خبراتهم الفنية في سبيل الإرتقاء بمستوى المشتركين وأدائهم، ما ساهم في نجاح البرنامج." 
وقال حـايك: "من الطبيعي إجراء تغييرات في صفوف النجوم-المدربين، وهو ما يحدث على نحو مستمر في النسخ العالمية من البرنامج نفسه، إذا ليس هناك ما يمنع أن تتغير أسماء المدربين، جميعهم أو بعضهم، في كل موسم من مواسم البرنامج أُسوة بالصيغة العالمية. 
عاصي الحلاني: الصيغة العالمية للبرنامج تستدعي التغيير
وشدد عاصي الحلاني على أن التغييرات التي شهدتها كراسي المدربين تعود إلى أمور عدّة تتعلق أولا بطبيعة الصيغة العالمية للبرنامج والتي تستدعي ذلك، إضافة إلى التزامات النجوم المدربين الشخصية والمهنية، ولكن ليس هناك من جانب مادي في الأمر كما سبق وأن أشيع، وإلا لما كان هو شخصيا متواجدا اليوم بين المدرّبين. 
أحلام:  إذا خُيّرت بين البرنامجين فسوف hختار "the Voice"  
وفي سؤال تطرّق إلى تواجدها أو عدمه في برنامج "Arab Idol" مستقبلا بعد التحاقها في "the Voice"، أشارت الفنانة أحلام إلى أن الأمر سابق لأوانه، وبأنها اليوم موجودة في "the Voice"، وهو الأمر الأكثر أهمية لكونه واقع في الزمن الحاضر لا المستقبل أو الماضي. وإذا ما خُيّرت بين البرنامجين فسوف تختار "the Voice" بطبيعة الحال لأنها فيه اليوم. 
وفي إجابتها عن سبب موافقتها على الاشتراك في البرنامج قادمة من برنامج مواز على MBC، قالت أحلام: "أحد أبرز أسباب مشاركتي في البرنامج هو رغبتي في أن أقوم بتدريب المشاركين وبالتالي إبراز قدرتي كمدربة بعد أن اختبرت التواجد في لجنة التحكيم.. كما أجد في نفسي القدرة التدريبية والرغبة في صقل الخامات الصوتية الجيدة والعمل على إبراز أفضل ما فيها، وهو ما سأسعى إليه بكل طاقتي".
إليسا: مسؤوليتي في هذا البرنامج ستكون حتما مضاعفة
أما الفنانة إليسا، فأكدت من جانبها أنها سعيدة لكونها ستشغل كرسي "المدربة" للمرة الأولى، إذ أن مشاركاتها السابقة في هذا النمط من البرامج كانت من خلال موقعها كعضو في لجان تحكيم، أما التدريب فهو أمر مختلف كليا. وأضافت إليسا" "إن برنامج "the Voice" برأيي هو اليوم أحد أهم برنامج مواهب في العالم، لذا فإن مسؤوليتي ستكون حتما مضاعفة". 
وفي معرض إجابتها عن سؤال حول ما تعتزم تقديمه للمشاركين، قالت إليسا: "أنا هنا لأقدّم خلاصة خبرتي الفنية الطويلة في عالم الغناء بكل تفاصيلها وجوانبها، فمن خلال هذه الخبرة سأتمكن من تقييم المواهب المشاركة لناحية قدرتها على ملامسة إحساسي وإقناعي فنيا." 
وأضافت: "هناك مُتخصّص في الموسيقى سيكون إلى جانب كل مدرّب من المدربين ليساعده على تقييم المواهب من الناحيتين التقنية والموسيقية إضافة إلى مساعدته للمدرّبين - النجوم في تدريب أعضاء فرقهم، فنحن هنا لسنا أساتذة موسيقى بالمعنى التقني للكلمة، بل مطربين في جعبتهم تاريخ فني طويل وخبرة وافيه." 
حماقي: كل مدرّب في البرنامج ينتمي لمدرسة فنية مختلفة
وفي سؤال تطرّق إلى موضوع مشاركته الأولى في برامج المواهب، وفيما إذا كانت هذه الميزة لصالحه من بين بقية النجوم – المدربين الذين سبق لهم المشاركة في هذا النوع من البرامج، قال الفنان محمد حماقي: في كل مشاركة هناك "مرة أولى"، أما الأمر الأهم فهو أن كل مدرب في البرنامج اليوم ينتمي إلى مدرسة فنية مختلفة، وهذا التنوع مُهم ومطلوب كونه يخدم فكرة البرنامج ويصب في صالح المشتركين. 
وأضاف حماقي: "إن هدف البرنامج هو اكتشاف وصقل مواهب جديدة، لذا لا ينبغي أن ينصبّ الاهتمام على المدرّبين بقدر انصبابه على المشاركين."

 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات