Tuesday 22nd of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Aug-2017

تنافس محموم على مقاعد "اللامركزية" بالعقبة

 

أحمد الرواشدة
.
العقبة -الغد- تصاعدت وتيرة التنافس الانتخابي بمدينة العقبة للفوز بمجالس المحافظات "اللامركزية " مع اقتراب يوم الاقتراع الذي حددته الهيئة المستقلة للانتخاب بـ 15 آب (أغسطس) الحالي.
واتخذ كل مرشح ومرشحة وعددهم 34 بينهم 5 سيدات خريطة طريق مستقلة لإيصال رسالتهم إلى جمهور الناخبين في العقبة في الوقت الذي يحاول فيه الجميع تكثيف جهودهم وتواجدهم في كافة المناسبات يوميا لرصد الاسماء والمفاتيح الانتخابية يعقبها زيارات ليلية مفاجئة على الرموز التقليدية من العائلات في المدينة لغايات السبق والتواصل.
ويتطلع ابناء محافظة العقبة من مرشحي اللامركزية والتي خصص للمدينة اربعة مقاعد ان تتضمن برامجهم اهتمامهم بالبشاب والسياحة والصحة والتعليم.
وبين مواطنون انه على من يقوم بترشيح نفسه أن يعلم بأن المنصب مغرم وليس مغنما، وأن يكون ترشيحه مبنيا على نية صادقة لخدمة ابناء العقبة التي تعاني من بعض الثغرات لا سيما في القطاع السياحي والتعليمي والصحي، مؤكدين ان الناخب هو المعيار وهو الذي يقيم المرشحين وعليه أن يتحلى ببصيرة ووعي للتمييز بين من يبحث عن منصب وجاه، ومن يضع الله والوطن نصب عينيه.
وأشار مواطنون أن المرشحين في العقبة على اختلاف اتجاهاتهم إلا انهم يتفقون ان السياحة في العقبة بدأت تفقد بريقها وهي بحاجة إلى تضافر الجهود من اجل الارتقاء بهذا القطاع المهم بالنسبة لابناء العقبة.
وبين المواطن تامر الصمادي أن الشباب في العقبة يتطلعون أن يقدم عضو اللامركزية بعد فوزه خدمات تسهم في خدمة المجتمع، خاصة الشاب ويستطيعون من خلالها استشراف غد أفضل لهم ومشاركة أكثر فعالية.
ومن ابرز ملامح الانتخابات النيابية في محافظة العقبة، بحسب الصمادي غياب الدور العشائري في المدينة واقتصاره في دائرة ضيقة جدا، حيث أن أهالي العقبة لا يتطلعون الى عضو مجالس المحافظات من خلال دوره الخدماتي مثل بقية مناطق المملكة لان مدينة العقبة مشبعة بالخدمات وتجد اهتماما واسعا من جميع الدوائر الرسمية إلا أن بعض القطاعات تحتاج إلى إعادة قراءة منها التعليم والسياحة والصحة.
ويستحوذ حديث الانتخابات اللامركزية على اهتمام المجالس العقباوية والمناسبات الاجتماعية في المدينة التي أعلنت منطقة اقتصادية خاصة منذ 17 سنة، بالإضافة إلى الطابع الاقتصادية للمدينة.
وتدور معركة انتخابية في العقبة بين 34 مرشحا بينهم 5 نساء أغلبهم من الطبقة الاقتصادية في المدينة، فيما يسعى الوسط النسائي للبحث عن فرصة هنا أو هناك بين الناخبين يوم الانتخاب.
وقال احمد الخطيب ان مرشحون في دائرة مدينة العقبة الانتخابية يحشدون كل ما بوسعهم لزيادة أرصدتهم من أصوات الناخبين بروح ديمقراطية عالية ليشتد التنافس مع تسارع العد التنازلي ليوم الاقتراع وسط خروج بعض العائلات عن صمتها وإعلان موقفها لدعم بعض المرشحين بعد أن منحت نفسها فترة من الانتظار والتريث لمراقبة مجريات العملية الانتخابية في المدينة.
وقال رئيس لجنة الانتخاب في دائرة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مدير التربية والتعليم الدكتور خالد الذنيبات، إن عدد الناخبين في هذه الدائرة يبلغ 62541 ناخبا وناخبة منهم 30565 ذكرا و31886 أنثى موزعين على 75 صندوق اقتراع.
ويبلغ عدد الناخبين في بادية العقبة لواء القويرة وقضاءي الديسة ووادي عربة 38989 ناخبا وناخبة موزعين على 17 صندوقا في قرى حوض الديسة ووادي عربة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات