Saturday 23rd of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Sep-2017

الجيش السوري يتقدم صوب معاقل داعش في دير الزور

 

بيروت- احرز الجيش السوري والقوات المتحالفة معه تقدما صوب مدينة دير الزور التي يسيطر عليه تنظيم داعش في شرق البلاد، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد.
ويزحف الجيش السوري، المدعوم من الجيش الروسي، منذ عدة أسابيع نحو دير الزور على عدة جبهات.
والأحد، تقدمت القوات الحكومية إلى نحو 10 كم (ستة أميال) عن قاعدة عسكرية محاصرة على أطراف المدينة، حسب ما أعلن المرصد السوري ومقره بريطانيا.
وأوضح المصدر أن الجيش السوري المدعم بمقاتلين "من جنسيات سورية وغير سورية" استعاد حقل الخراطة النفطي في المحافظة الغنية بالنفط.
واستولى تنظيم داعش على معظم أراضي محافظة دير الزور وحاصر القوات الحكومية والمدنيين داخلها منذ العام 2015.
وساهمت مساعدات إنسانية ملقاة جوا بشكل كبير على مساعدة سكان المحافظة على البقاء على قيد الحياة خلال فترة الحصار الطويلة.
ويتقدم الجيش السوري نحو المدينة المحاصرة على عدة جبهات من ضمنها محافظة الرقة من الغرب ومحافظة حمص من المحور الجنوبي.
وبقيت قافلة كبيرة من 17 حافلة تضم مقاتلين للتنظيم المتطرف المتطرف ومدنيين تم إجلاؤهم من الحدود السورية اللبنانية وكانت متجهة نحو دير الزور عالقة على بعد عدة كيلومترات من المدينة، حسب ما اعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن.
وانسحب مئات المقاتلين من تنظيم داعش الاثنين من منطقة حدودية بين لبنان وسورية، بناء على اتفاق مع الحكومة السورية وحليفها حزب الله يتيح لهم الذهاب الى مدينة البوكمال في محافظة دير الزور.
لكن التحالف الدولي دمر طريق القافلة واستهدف مقاتلين من التنظيم اثناء محاولتهم الوصول للحافلات، معلنا عن عزمه عدم السماح لمقاتلي التنظيم بالوصول إلى مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية.
والأحد، أعلن التنظيم أن القافلة انقسمت إلى مجموعتين، إذ بقيت بعض الحافلات في الصحراء المفتوحة في شمال غرب البوكمال فيما توجهت البقية نحو مدينة تدمر في وسط حمص، وهي منطقة تسيطر عليها الحكومة السورية.
وقال التحالف إنه قدم خطة لإنقاذ النساء والأطفال في القافلة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وأوضح التحالف الدولي في بيان أنه لم يستهدف القافلة، لكنه أشار لقتل نحو 85 مقاتلا للتنظيم سعوا لتسهيل حركة الحافلات. (أ ف ب)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات