Thursday 23rd of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Jul-2017

"قاع المدينة" تشجو بأعذب الترانيم والألحان الشرقية لفرقة الأوركسترا الوطنية

 

عمان - شجت قاع المدينة في وسط عمان القديم بأعذب الترانيم والالحان الشرقية التي رسمتها فرقة الاوركسترا الوطنية الاردنية بقيادة المايسترو محمد عثمان صديق، لتصدح تجليات على وجوه الجمهور الذي احتشد مساء أول من امس في مدرج الاوديون.
الامسية الموسيقية التي اشتملت على 7 فقرات مميزة، اعادت صياغة الذائقة الموسيقية، وسبرت جوانية المتلقين الذين تطوفت ارواحهم لتعانق سماء مدينة الحب الابدي "عمان"، معلنة انطلاق فعاليات "امسيات شومان الموسيقية في وسط عمان" التي تنظمها مؤسسة عبد الحميد شومان وتستمر 3 ايام.
واستهلت الامسية فقراتها بمقطوعتي "فرح" و"ميلودي" من تأليف المايسترو صديق، وبتصدر الايقاعات المختلفة التي برع فيها الموسيقي ناصر سلامة، والقانون الذي رسمت الحانه الموسيقية رلى البرغوثي في حوار ثنائي لتنضم لاحقا الاوركسترا التي تضم مجموعة مميزة من العازفين المبدعين في نسج الحان من المقامات الشرقية خاطبت فيها ذاك الشوق المختمر للجمال والابداع.
وفي الفقرة الثانية التي تصدرت فيها آلة الكمان المشهد الموسيقي وصاغت الحانها التي الفها المايسترو صديق، العازفان المتميزان ليث صديق ويعرب سميرات، ليقدم كل منهما عزفا منفردا لتواكبهما الفرقه، فينتشي لكل منها الجمهور على وقع مقطوعتين تراقصت فيها انامل كل من ليث صديق "سماعي حلم" ويعرب سميرات "خواطر"، قبيل ان يجتمعا سويا في اداء ثنائي متميز تحاورا فيه موسيقيا من خلال آلتي الكمان بمواكبة الاوركسترا لهما.
وفي استدعاء للموسيقا التركية جاءت الفقرة الثالثة من الامسية والتي تصدر لها العازفان غسان ابو حلتم على آلة الكلارنيت النفخية وجوزيف دميرجيان على آلة البزق الوترية قدم فيها الاول مقطوعة "ادر ليزي" بتجليات نفثت في ارواح الحضور نسائم الترقي فيما تجلت انامل الثاني وهي تتراقص على اوتار البزق في مقطوعة "ليلم لي" المميزة للموسيقار التركي المعروف زولفو ليفانيلي والتي الفها في بداية الثمانينيات من القرن الماضي لتصبح لاحقا انشودة في وجه الاستبداد والظلم، ليجتمعا "ابو حلتم ودمرجيان لاحقا في حوار موسيقي ثنائي في مقطوعة ثالثة تختتم مشهدهما الموسيقي الرائع.
الموسيقي عازف العود المبدع طارق الجندي تصدر المشهد الموسيقي في فقرة الامسية الرابعة ليطلق العنان للوحات من الانغام التي رسمتها انامله على اوتار العود معلنة بوح مقطوعتي "درج سانت نيكولاس" و"الصباح" التي ألفهما بقوالب موسيقية متميزة، ليختتم فقرته في حوارية موسيقية مع عازف الايقاع المتميز ناصر سلامة الذي بقي حاضرا في جميع الفقرات بتنقله ما بين الكاخون والرق والدف والطبلة الشرقية وغيرها، في مقطوعة عبرت عن تناغم استثنائي بينهما.
الموسيقا التركية استمرت في حضورها الاخآذ بمفاجأة الأمسية في فقرتها الخامسة التي تألقت فيها ضيفة الامسيات الموسيقية الاذربيجانية فريدة مليكوفا على آلة الربابة التركية في مقطوعات "لا نخدع بعضنا البعض" و"انا من اي وقت مضى" و"لم تكن موجودا"، لتستمر المفاجآت في الفقرة السادسة بحضور الفنان الدكتور ايمن تيسير في تقديم وصلات غنائية من المقامات الشرقية تنهل من البوح الصوفي والذي شاركته فيها مليكوفا على آلتها الموسيقية وبمواكبة الاوركسترا بتناغم وانسجام رفيع.
وتختتم اولى امسيات "شومان الموسيقية في وسط عمان" بحضور جميع العازفين الذين شاركوا في الفقرات وضيفة الامسيات الاذربيجانية في تقديم مقطوعة امتزجت فيها الموسيقا الشرقية بقوالبها العربية والاذربيجانية/ التركية في لوحة ارتقى فيها الحلم والتلاقي في مدينة الحب الابدي - عمان.-(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات