Tuesday 11th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Feb-2018

المفوض السامي لشؤون اللاجئين يؤكد أن الأردن يقدم الكثير للاجئين ويوفر لهم الحماية والأمن والعمل غراندي: ‘‘الركبان‘‘ ومساعداته مسؤولية سورية

 

خلدون بني خالد
 
المفرق-الغد-  أكد المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أن مخيم الركبان مسؤولية سورية، وأن حل مشكلة المساعدات له يجب أن تأتي من الداخل السوري.
لكن غراندي أكد ردا على سؤال لـ"الغد" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق أمس، على استمرار تحويل معالجة الحالات المرضية التي لا يتوفر لها علاج في المراكز الصحية بمخيم الركبان إلى الأردن. 
وكشف عن أن 15 ألف لاجئ سوري عادوا من الاردن الى بلادهم مؤخرا، لكن هناك مئات الآلاف ما زالوا في مخيمات اللجوء لا يستطيعون العودة الى بلادهم  لان الحرب السورية لم تنته بعد.
وقال غراندي انه مضت سبع سنوات على الحرب السورية، واللاجئون السوريون لا يستطيعون العودة الى بلادهم جراء الحرب هناك، وعدم توفر الامن، وهذا بُعد آخر للحرب، مشيرا إلى وجود فشل كبير بالحل السياسي لإنهاء الحرب السورية.
واضاف انه يجب ان تنتهي الحرب السورية، وتوفير الامن ليستطيع اللاجئون العودة الى بلادهم.
وقال غراندي إن الاوضاع الاقتصادية في الدول المستضيفة للاجئين السوريين صعبة جدا، وان تواجد اعداد كبيرة جدا من اللاجئين  يزيد من اعباء الدول المستضيفة للاجئين.
واشار غراندي إلى أن الأردن قدمت الكثير للاجئين ووفرت لهم الحماية، والأمن حيث يستطيع اللاجئون العمل، مشيرا الى انه وخلال زيارته المدينة الصناعية في جرش، شاهد السوريين يعملون في المدينة الصناعية.
واكد ان هذا جيد للجميع سواء للاردن والمدينة الصناعية، او اللاجئين السوريين، الذين اتيحت لهم الفرص في التوظيف والعمل.
واضاف غراندي ان اللاجئين السوريين في الاردن يستطيعون الدخول في المدارس والمعاهد التعليمية، وهناك نسبة مرتفعة  من اللاجئين التحقوا في المدارس واخذوا حقوقهم في التعليم.
واكد انه ناقش مع الحكومة الاردنية موضوع اللجوء السوري، مؤكدا انه موضوع امني معقد.
وقال غراندي يجب ان تقدم للاردن المساعدات والدعم، مؤكدا ان هناك العديد من الامور الطارئة والتي يجب ان تكون لها حلول جذرية.
وتحدث عن اعادة التوطين للاجئين، ونقلهم الى دول اخرى مشيراً  انهم يفكرون في نقل 10 آلاف لاجئ من الأردن الى الدول الاخرى ضمن برنامج اعادة التوطين.
وقال غراندي إن هذه الزيارة هي الزيارة الرسمية الثالثة له الى الاردن، وانه سوف يقوم بجولة اقليمية في الأيام المقبلة، حيث سيصل الى تركيا خلال ايام، وفي الاسابيع المقبلة سوف يذهب الى لبنان وسورية.
واكد ان سبب زيارته إلى الاردن تأتي ضمن إطار جولة للمنطقة، بهدف إيجاد حلول لسد ثغرة التمويل قبل دخول العام الثامن على الازمة السورية.
واكد غراندي انه سوف يكون هناك مؤتمر في بلجيكا للتحدث مع الدول المانحة لاعطاء الاموال للدول المستضيفة للاجئين ومساعدتهم في ايجاد حلول لسد ثغرة التمويل. 
واضاف غراندي ان الهدف الثاني في زيارته الى الاردن هو الاطلاع على الابتكارات، مثل مشروع الطاقة الشمسية في مخيم الزعتري، في دولة تتوفر فيها المساحة الجيدة، لانشاء مشاريع ابتكارية تخدم الإنسانية.
وقال انه قام بزيارة امس إلى مخيم الازرق، حيث اطلع على اوضاع اللاجئين وشاهد مأساة الاطفال هناك التي خلفتها الحرب السورية، مؤكدا ان الحرب ليست تدميرا للمباني والاقتصاد، بل هي تدمير للعقول والاجساد ايضاً حيث شاهد العديد من الحالات بين الاطفال وما تسببت الحرب السورية لهم.
من جهته أشار الناطق الرسمي باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن محمد الحواري، إلى أن زيارة المفوض السامي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أتت قبل دخول العام الثامن على الأزمة السورية، بهدف ايجاد حلول لسد ثغرة التمويل لمساعدة اللاجئين، حيث تم توفير 8 بالمائة فقط من الاحتياج اللازم للاجئين السوريين في الاردن
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات