Thursday 13th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Dec-2018

الروابدة يدعو لرفع الروح المعنوية للمواطنين وتعزيز إيمانهم بقدرات الوطن
بترا - دعا رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد الرؤوف الروابدة القوى السياسية وجموع المفكرين والإعلاميين إلى رفع الروح المعنوية للمواطنين وتعزيز إيمانهم بقدرات الوطن وإلى أهمية الوحدة الوطنية وتمتين الجبهة الداخلية لمجابهة الأخطار المحيقة، وخصوصا ما يتصل منها بمشاريع تصفية القضية الفلسطينية.
وأضاف خلال لقاء حواري نظمه صالون التل السياسي الذي يرأسه رئيس تحرير «الدستور» السابق الزميل محمد حسن التل، أن الأردن والإقليم كله يتعرض لضغوطات كبيرة نتيجة الضيق الاقتصادي الذي يتعرض له العالم العربي والتي تأتي ضمن حملة منظمة للهيمنة على المنطقة العربية .
وعبر الروابدة عن ثقته بقدرة الأردن على مجابهة التحديات لافتا إلى أن الأردن بقي تاريخيا يواجه العقبات والتحديات ويتجاوزها، لكن ما يميز المرحلة الحالية أن الأردن يجابه ما يجابه دون وجود أي سند عربي بعد انضواء القوى العربية الرئيسية «مصر، العراق، سوريا» خلف مشاكلها الداخلية وتراجع تأثيرها الإقليمي.
وفي الشأن المحلي قال الروابدة أننا بحاجة لمراجعة حقيقية لتقييم الواقع الراهن وتحديد الأخطاء لمعالجة مواطن الخلل، لافتا إلى أهمية الديمقراطية والحاجة الفعلية لها في هذه الآونة وهي حاجة تشترك فيها كل الأقطار العربية وليس الأردن فقط.
وقال أن الحراك الشعبي ضعيف وغير قادر على فرض التغيير  وأن الأحزاب السياسية الموجودة على الساحة هلامية.
وحول علاقته بالحركة الإسلامية في الأردن قال الروابدة أن غياب الشخصيات الوازنة والعقلانية عن قيادة الحركة الإسلامية أضعف دورها وحضورها وحد من خطوط الاتصال معها، واعتبر أن بذور انقسام الحركة تولدت من داخلها قبل أن يؤثر فيها أي عامل خارجي.
وقال ان قرار اخراج قيادات حماس من الاردن فترة توليه منصب رئاسة الوزراء هو قراره الذي اتخذه شخصيا دون ضغوطات مؤكدا ان القرار كان لمصلحة الأردن، وأن قيادات في الحركة الإسلامية في حينه باركت القرار وأثنت عليه .
وشدد الروابدة على عدم وجود إرادة حقيقية لمحاربة الفساد وأن الأمر لا زال مجرد حديث وشعارات دون إجراءات حقيقة،و قال : «لا بد من إعادة النظر بالإدارة العامة ومحاربة الفساد فيها، فالفساد الإداري أخطر أنواع الفساد».
إقليما أكد الروابدة ان ايران كانت ولا زالت عدو السنة العرب ولها مخططات ومطامع في المنطقة يجب التنبه لها والتكاتف من اجل صدها، معتبراَ أن الدعوات للتقارب مع إيران لا تدرك كنه وفكر ومخططات هذه الدولة، فيما تنبأ الروابدة بتراجع الحضور التركي في المنطقة معتبرأ أن الازمة الاقتصادية التي دخلتها تركيا قبل أشهر سيكون لها تأثير كبير وقوي على حضور تركيا في المنطقة .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات