Saturday 21st of July 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    31-Dec-2017

عودة المسرح إلى مدينة البصرة بعد غياب 15 عاما

 

البصرة (العراق) - شهدت البصرة في جنوب العراق مساء أول من أمس، عرضا مسرحيا هو الاول منذ 15 عاما، اعتبره مشاهدون وفنانون عودة للحياة الثقافية الى "مدينة الموانئ".
بين الحضور في القاعة المقامة في مركز تجاري، جلس محمد بدران (23 عاما) لمشاهدة مسرحية للمرة الاولى في مسقط رأسه، تخللها عرض مع موسيقى شاعرية وغناء اوبرالي.
ويقول هذا الشاب الذي دفع مبلغ خمسة الاف دينار (حوالى 4 دولارات)، بطاقة دخول لحضور المسرحية، متحدثا لوكالة فرانس برس "والدانا اخبرانا عن كثير من الاحداث الفنية التي حضراها، واليوم تولد الحياة الثقافية من جديد في البصرة".
بدوره، يستذكر فتحي خضير رئيس اتحاد الفنانين في البصرة، قاعة "أبن خلدون" وهي اول مسرح افتتح في البصرة العام 1945.
ويعود تاريخ تأسيس اول فرقة فنانين في البصرة الى العام 1976، على ما يؤكد كاظم كزار مدير دائرة السينما والمسرح في المدينة. ويقول كزار إن "البصرة مدينة ثقافية قبل ان تكون مدينة نفطية".
وكان في البصرة، لدى اجتياح تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة للعراق العام 2003، "خمسة مسارح والعديد من دور السينما"، اغلقت جميعها بسبب تلك الحرب، على ما يذكر الفنان البصري عبد المطلب عزيز (61 عاما) الذي عاش اجمل ايام الثقافة في البصرة.
وركزت حملات اعادة الاعمار على البنى التحتية خصوصا المنشآت النفطية فيما اهملت المرافق الثقافية في البصرة، وفقا لعزيز.
وهو يشير الى ان انتشار الاحزاب الاسلامية والجماعات المسلحة ادى الى اختفاء المسارح ودور السينما.
ويؤكد خضير "حتى الان لا تتمكن السلطات المحلية او الاتحادية بناء مسرح، ومن قام بذلك رجل اعمال". ويقول رمضان البدران، ممول المشروع (54 عاما) بفخر إنه اشترى "احدث المعدات الصوتية والانارة" لهذا المسرح الذي يستوعب "600 شخص".
وقد صمم الديكور على المسرح بطريقة تراثية مع خشب واجهات منازل مميزة بنوافذ شرقية تعكس ثقافة البصرة. -(أ ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات