Thursday 9th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    22-Jun-2020

منتدون عرب وإسبان يناقشون كتاب د. صلاح جرار «الجوانب المنسية في الحضارة الأندلسية»

 الدستور – نضال برقان

ناقش عدد من المثقفين والأكاديميين والدبلوماسيين من الجانبين العربي والإسباني في لقاء نظمه منتدى الفكر العربي، عبر الاتصال المرئي يوم الأربعاء الماضي، أبعاد التجربة الحضارية الأندلسية وأصداءها في المعرفة الإنسانية، في ضوء محاضرة لأستاذ الأدب العربي وأدب المغرب والأندلس في الجامعة الأردنية وزير الثقافة الأسبق وعضو المنتدى د. صلاح جرار حول مضامين كتابه الجديد «جوانب منسية من الحضارة الأندلسية»، الصادر حديثاً عن دائرة الثقافة والسياحة – دار الكتب في أبوظبي، وأدار اللقاء وشارك في النقاش الأمين العام للمنتدى وزير المالية والتجارة والصناعة الأسبق د.محمد أبوحمور.
وأوضح د. صلاح جرار أن الدارسين للتراث الأندلسي من العرب والإسبان والأوروبيين وغيرهم، اعتنوا بما خلّفه العرب من حضارة عظيمة ما زالت آثارها ماثلة إلى اليوم في خزائن العلم الزاخرة بمؤلّفات الأندلسييّن ذات المجالات المتنوّعة، والآثار العمرانية البديعة مثل قصر الحمراء بغرناطة والمسجد الكبير في قرطبة والجيرالدا في إشبيلية وغير ذلك. لكن في غمرة انشغالهم بالمستوى الحضاري الرفيع الذي بلغه الأندلسيّون في العمران والهندسة والطب والموسيقى والفلاحة والصناعة وسائر العلوم، غابت عن أنظار الدارسين والمؤرّخين بعض جوانب الحضارة الأندلسيّة، أو كان التفاتُهم إليها التفاتاً عابراً، وذلك لقلّة ما ورد عنها من معلومات في المصادر الأندلسيّة.
وأضاف د. جرّار أنه وقف في كتابه الجديد عن الجوانب المنسية على جوانب لافتة للنظر تمثّل في مجموعها إنجازاً حضاريّاً أندلسياً يتكامل مع المنجز الحضاري المشهور، في إطار أن كلّ إنجاز بشري فردي أو جمعي، مادي أو معنوي، عملي أو نظري، يحمل إضافة للمنجز البشري السابق أو تطويراً له، ويصب في خدمة الفرد والمجتمع وبني الإنسان، وله انتشار عبر المكان أو الزمان أو كليهما.
ومن جهته قال الأمين العام للمنتدى والوزير الأسبق د. محمد أبوحمّور في كلمته: إن التجربة الحضارية الأندلسية تشكل أحد المحاور المهمة لأنشطة منتدى الفكر العربي، من منطلق الرؤية بأن هذه التجربة تعد من أهم تجارب التاريخ العربي والإسلامي والعالمي؛ بوصفها نموذجاً حضارياً وفكرياً متقدِّماً تجلّى في مجالات استثمار التعدّد والتنوّع الثقافي في المجتمع، وإعلاء شأن العلم والعلماء، وتشييد الصروح الثقافية والعلمية والحضارية. كما أنها تشتمل على نماذج المشاركة الحضارية والتعدد الثقافي بين العرب والأمازيغ والإسبان.
وفي مداخلته أكد الأمين العام لمنتدى أصيلة ووزير الخارجية والتعاون والثقافة المغربي الأسبق وعضو مجلس أمناء منتدى الفكر العربي الأستاذ محمد بن عيسى، أهمية بعض التعاريف في وصف التجربة الحضارية الأندلسية بأنها لم تكن عروبية وإسلامية وحسب، ولكنها اتسعت وتعمقت لتصبح ذات محتوى إنساني عظيم، كما أن الحديث عن الأندلس لا يكتمل دون البُعد المغربي مما كان يطلق عليه سابقاً العدوتين أي الامتداد الحضاري بين أرض الأندلس وأرض المغرب، فضلاً عن أن هذه التجربة اتسمت بالثراء والابتكار وهناك الكثير مما أينع في الأندلس وأكسبها خصوصيتها ولم يكن مما عرف بالمشرق.
وشارك في هذا اللقاء نائب السفير الإسباني في الأردن السيد خوسيه ماريا دابو كابرا، الذي أشاد بما تضمنته محاضرة د. جرار من تسليط الضوء على أمور منسية وغير معروفة حول الحياة الاجتماعية والثقافية في الأندلس وإسبانيا المسلمة. وأكد السيد كابرا أن هذا التراث المشترك يستحق أن نستعيده جميعاً، معتبراً جهود د. جرّار البحثية تصب في هذا المجال، ضمن سلسلة من الجهود ساهم ويساهم فيها أجيال من المستعربين والمستشرقين الإسبان مثل ميغيل آسين بلاثيوس (1871-1944)، وإيميلو غارثيا غومث (1905-1995)، وغيرهما كثيرون، إلى جانب الباحثين المغاربة والمشارقة وفي العالم، مما يؤكد تطور الاهتمام بالتراث الأندلسي لدى هؤلاء ولدى المثقفين والأدباء في الثقافة الإسبانية الحديثة والمعاصرة التي شهدت خطوات متسارعة في زيادة الاهتمام بالدراسات الأندلسية على المستوى الجامعي والبحثي الأكاديمي منذ ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.
وقال د. محمد سعيد حسب النبي أستاذ اللغة العربية وآدابها في جامعة أكتوبر بمصر: إن هناك حاجة إلى مزيد من كشف الجوانب عن دور المرأة في العصر الأندلسي، وخاصة في الإجابة عن السؤال حول ما حدث في العصور اللاحقة وأدى إلى تراجع هذا الدور. واقترح أن تكون هناك توصية من المنتدى إلى وزراء التربية والتعليم والتعليم العالي في الدول العربية لإضافة كتاب مرجعي ضمن المناهج لتعزيز القيم التراثية والاعتزاز بهذا التراث بما فيه التراث الأندلسي وغرسها في نفوس الشباب العرب.
ودعا الأكاديمي والمحقق د. بشار عواد معروف من العراق في مداخلته إلى الاعتبار بما جاء عن الإنجاز الحضاري الأندلسي في كتاب د. جرّار والتفكر بالمجد الذي كانت عليه حضارة العرب مما يدفع ما دخل عليها من شعوبيات ومتاهات العولمة التي ابلينا بها في عصرنا الحالي؛ مشيراً إلى أن بحوث الكتاب توقظ الغافلين عن مآثر قومهم، وقد اتسمت بجمال العرض من خلال أسلوب أدبي قائم على البحث العلمي الرصين.
وأشار أستاذ النقد والأدب العربي والحضارة الإسلامية في جامعة سيدي محمد بن عبد الله د.عبد الله الغواسلي المراكشي من المغرب إلى قضية البكاء على الأطلال وتمجيد الذات عند دراسة أدبيات الحضارات، وهي تقنية لجأت إليها الأمم التي عانت من أزمة حضارية ومنهم الأوروبيون أنفسهم بدافع استشراف الأمل في الناشئة من أجل انطلاقة حضارية جديدة. كما أشار د. المراكشي إلى تأثير المذهب المالكي الذي كان منتشراً في جميع الأندلس مع نهاية القرن الثامن الهجري في مصادر القانون الفرنسي منذ عصر نابليون وحتى الوقت الحالي، وهو وجه من أوجه تأثير حضارة الأندلس في أوروبا.
 
وأشادت الباحثة والمحققة الأكاديمية د. ابتسام الصفار من العراق بمنهج د. جرار في البحث، وما أبرزه من تجليات حضارية في إبداعات الأندلس المتنوعة في العلوم والفنون والآداب.
وتناولت باحثة الدكتوراة في الأدب الأندلسي بالجامعة الأردنية هدى الشمري من قطر أسبقية الأندلسيين في حقول العلوم المختلفة والتكنولوجيا والابتكارات، مؤيدة كلامها بما ورد في بعض المصادر العربية من تأكيد على نشاط أهل الأندلس وإقبالهم على تعلم العلوم واكتساب المعارف.
وبينت الباحثة في الدراسات الأندلسية وتاريخ الاستشراق د. رشأ الخطيب من جانبها أن المشرق اليوم يشهد اهتماماً أكاديمياً جامعياً في دراسة حضارة الأندلس، وهنالك العديد من أعلام الباحثين والأكاديميين والمؤتمرات والندوات في هذا المجال، ولم تعد الصورة السابقة عن ضآلة الاهتمام بدراسة الأندلس موجودة. كما أشارت إلى المنهج العلمي الاستقصائي لكتاب د. جرار وجهده في التنقيب والبحث المدعم بالمصادر والنصوص والذي لم يتأثر بالميل العاطفي المعتاد تجاه الأندلس.
وذكرت رئيس قسم اللغة الإسبانية في الجامعة الأردنية د. رناد المومني أن هنالك أعمالاً لمستعربات إسبانيات معاصرات عنيت بالوجود النسوي في الأدب الأندلسي، مما يؤكد دور المرأة الأندلسية في العلم والإبداع والمشاركة في الحياة الثقافية.
وأشار أستاذ الأدب العربي في الجامعة الهاشمية د. عمر الفجاوي إلى القضية الجدلية المتعلقة بما استقر في الأذهان حول أثر المشرق في الأدب الأندلسي؛ مشيراً إلى أن كتاب د. جرار لا يؤكد هذه الفكرة بما أورده من نماذج أدب الأندلس وخصوصيته في بيئته.
واختتمت أستاذة الأدب العربي في جامعة الأميرة سمية للعلوم والتكنولوجيا د. شيرين جاد الله المداخلات بقولها: نحتاج اليوم أن ندرك بأن الجوانب المنسية من الحضارة الأندلسية تؤكد أن الحضارة كامنة في الإنسان أكثر من الزخرف والبنيان، ويحتاج العالم العربي اليوم بشدة أن ينجز كما أنجز الأندلسيون حضارة عظيمة وكما إنجازات غيره من الحضارات ليثبت جدارته وتميزه.
يذكر أن فيديو التسجيل الكامل لوقائع هذه المحاضرة والمداخلات حولها وغيرها من تسجيلات الأنشطة بالصورة والصوت عن بُعد متاحة على قناة منتدى الفكر العربي في «يوتيوب» وعلى موقعه الإلكتروني www.atf.org.jo.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات