Thursday 14th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Aug-2017

اشتداد التنافس بين المرشحين لمنصب رئيس بلدية مادبا

 

أحمد الشوابكة
 
مادبا –الغد-  يشتد التنافس بين المرشحين لمنصب رئاسة بلدية مادبا الكبرى، منهم رئيسان سابقان، للحصول على كسب تأييد الناخبين.
ويؤكد متابعون للشأن الانتخابي أنه في ظل وجود انتخابات بلدية ومجلس المحافظة (اللامركزية)، فإن التنافس يبدو أمراً معقداً، متوقعين أن تصل نسبة الاقتراع إلى 75 بالمائة من أعداد الأصوات المسجلة في سجلات الانتخابات بلدية مادبا والبالغة 81196 ناخبا وناخبة.
ويؤكد هؤلاء أن البعض ممن لديهم لديهم خبرات في الشأن الانتخابي ما زالوا يعملون بهدوء في تشكيل قوائمهم الانتخابية بعد عمليات تداول وتشاور مع المرشحين الراغبين بخوض السباق الانتخابي، بهدف جمع معلومات كافية عن قدراتهم التأثيرية على الناخبين، واستقطاب الاقوى منهم الى قوائمهم الانتخابية لحصد أكبر مقاعد المجلس البلدي.
ويرى مراقبون للشأن أن الانتخابي أن مشاركة الرئيسين السابقين في الانتخابات ستشعل المنافسة بين كافة المرشحين.
وتشهد بعض مقرات المرشحين حضورا لافتا لبعض الناخبين والمؤيدين، للتعرف على برامجهم الانتخابية والتي تعرضها اللجان العاملة مع كل قائمة، وذلك لتسهيل مهمة الناخبين بآلية انتخاب، وخصوصاً بما يخص باللامركزية والمجالس المحلية. ويؤكد المتابع للانتخابات صدام كريم أبو قاعود أن مشاركة رؤساء البلدية السابقين سيعطي للانتخابات شكلا آخر مختلفا تماما أكثر حماسا ومنافسة. وقال إن كل شيء سيتوقف على نسبة المشاركة بالتصويت وقناعة الناخب بالمرشحين، وما يمثلون له، وخاصة أن بعض المرشحين يعتمدون على اقاربهم.
ولا يتوقع المتابع عبد الحافظ عواد أن تحدث تغيرات "دراماتيكية" على خريطة التنافس بين المرشحين، معتبرا أن الانتخابات مجرد موسم" حامي الوطيس" لفرز مجلس بلدي ومجلس المحافظة من أجل العمل لتغيير المفاهيم التي طبعت في ذهن المواطن، "بأن المجلس البلدي لا يعمل إلا لمصلحته ومصلحة ناخبيه".
ويؤكد المتابع معتز الوليدات أن مشاركة الرئيسين السابقين أشعلت مضمار المنافسة بين المرشحين، غير أنه قال "لأي مدى تستمر هذه المنافسة في ظل الإشاعات التي تروج عن انسحابات لبعض المرشحين من الساحة الانتخابية مع وجود أسمائهم في سجل الترشيح بحسب تعليمات الهيئة المستقلة للانتخاب"، مكتفياً بالقول "نترك هذا كله للأيام المقبلة".
ويشار إلى أن عدد المرشحين 8 لمنصب رئاسة البلدية ولمقعد عضو المجلس المحلي (66)، ومجلس المحافظة (37)، فيما تضم بلدية مادبا الكبرى 6 مجالس محلية هي منطقة مادبا وخصص لها 7 أعضاء من ضمنها الكوتا النسائية، ولكل من الفيصلية (5) من ضمنها الكوتا النسائية وماعين (5) من ضمنها الكوتا النسائية وجرينة والوسية (5)، من ضمنها الكوتا النسائية وغرناطة والعريش (5) من ضمنها الكوتا النسائية، والمريجمات والحوية (5) من ضمنها الكوتا النسائية، واللامركزية خصص للدوائر الأربع التابعة لبلدية مادبا الكبرى (11) مقعداً في مجلس المحافظة من أصل (20) مقعدا خصصت لمحافظة مادبا.
FacebookTwitterطباعةZoom INZoom OUTحفظComment
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات