Saturday 27th of May 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-May-2017

بوتشيلي يحيي حفلا تاريخيا بشارع "الأعمدة" في 18 أيلول

 

عمان- الغد- سيحمل الثامن عشر من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل، حدثا عالميا موسيقيا ضخما في الأردن في مدينة جرش الأثرية؛ حيث سيحيي المغني الأوبرالي الأكثر مبيعا في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية أندريا بوتشيلي.
وبدأ الترويج للحفل الذي من المتوقع أن يحضره 6500 شخص، على الموقع الرسمي للمغني العالمي، خاصة وأن فريق عمله هو من اختار الموقع وتحديدا في شارع الأعمدة المعروف بـ"الكاردو" الذي يظهر تفاصيل المدنية كاملة من حوله.
بوتشيلي.. صوت من ذهب
هذا التينور الايطالي الذي باع أكثر من ثمانين مليون نسخة ويعد بذلك الأكثر مبيعا في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية، ولد في العام 1958 في توسكانا بإيطاليا، وكان يحب الموسيقى وخاصة الأوبرا منذ صغره، ولد بنظر ضعيف وفقده في سن 12، وموهبته اكتشفت عندما استمع نجم الأوبرا لوتشيانو بافاروتي إلى شريط تجريبي لبوتشيلي في العام 1992.
ويحتل بوتشيلي اليوم المرتبة الأولى في قائمة الفنانين الكلاسيكيين، وتميزه لا يقتصر على الفن فقط، بل يبرز أيضا في مجالات أخرى، فأندريا بوتشيلي يخصص من وقته الكثير لمكافحة الفقر وتمويل البحوث الطبية من خلال المؤسسة التي أنشأها في 2011 والتي تحمل اسمه معتبرا أن العمل الإنساني والموسيقى يتماشيان جنبا الى جنب، وتهتم مؤسسته  بالاستقلالية والتكنولوجيا لإنشاء وسائل تلغي العوائق للمكفوفين كافة الذين يواجهون مشاكل في الخروج والتحرك وقضاء احتياجاتهم.
وكانت مؤسسة اندريا بوتشيلي منحت في العام 2016 جلالة الملكة رانيا جائزة الإنسانية في فلورنسا الإيطالية، تقديرا لجهودها في المجال الإنساني والدفاع عن حقوق الأطفال وعملها لنشر السلام والتسامح والاحترام بين الشعوب ومواجهة العنف والتطرف.
تأثر بوتشيلي بصوت فرانكو كوريلي، التينور الإيطالي الكبير، وغنى الى جانب العديد من مطربي موسيقى البوب مثل
سيلين ديون وجينيفير لوبيز وفي رابع ألبوماته لتحول بوتشيلي لموسيقى البوب؛ حيث رافقته سارة برايتمان في الأغنيات،  في العام 1999 كان لسيلين ديون حضور أيضا في أغنية The Prayers، والتي كان لها الفضل في الحصول على جائزة الغولدن غلوب لأفضل ألبوم. وترشحه كأفضل فنان جديد لجوائز غرامي، خاصة أنه باع 10 ملايين نسخة، وفي العام 2000 أصدر ألبوم "ترانيم مقدسة"، مع أوركسترا وجوقة الأكاديمية الوطنية سانت سيسليا، وحصل على نسبة مبيعات عالية للموسيقى الكلاسيكية التي يؤديها مغني "سولو".
وقدم لاحقا البومات غنائة حملت أعمالا أوبريالية مثل ألبوم أمور في 2006 و"ماي كريسماس" في 2009، وأوبرا كارمن في 2008-2010، وأوبرا روميو وجولييت في 2012، ومن ثم قدم "باشن" في 2013، وآخرها في العام 2015 "سينما"، وفيه يحتفي بأغاني أفلام شهيرة، مثل أغنية "ماريا" من فيلم "قصة الحي الغربي" و"بروسيا لا تيرا"، من فيلم الأب الروحي وغيرها. وفي 2016 أعاد تقديم أفضل أغانيه في ألبوم "رومينزا- النسخة 20".
حفل ضخم
الحفل الذي تنظمه شركة أصدقاء مهرجانات الأردن، يسعى لوضع الأردن على خريطة السياحة العالمية، بحسب مديرتها  التنفيذية سهى بواب، خاصة أن بوتشيلي سيأتي بمرافقة فرقته الموسيقية الضخمة.
ويأتي حفل بوتشيلي لأنه يحتفل بمرور 20 عاما على مستره المهنية وخص الأردن باحتكارية؛ حيث لن يعقد أي حفل في منطقة الشرق الأوسط لستة أشهر ما بين قبل وبعد، كي يجذب أكبر عدد من الحضور، خاصة أنه حصل على نسبة 10 % من التذاكر لتباع على موقعه لمتابعيه حول العالم، فيما نشرت أخبار عديدة على موقعه الرسمي عن حفله في جرش.
وتبين بواب أن الهدف من أي فعالية تنظمها الجمعية وضع الأردن على خريطة العالم السياحية، ليغدو وجهة للفنانين العالميين والسياح، من خلال ما تقيمه من أنشطة وعروض دولية يتم انتقاؤها بعناية، فضلا عن رفع مستوى الحفلات الموسيقية والتي تجعله وجهة عالمية.
وتضيف بواب، أن الجمعية ومنذ انطلاقتها في 2010 بمهرجان الأردن، تطمح داخل وخارج الأردن إلى بلوغ وجهات دولية بتنظيم محلي في أماكن جميلة وحفلات لا تنسى.
وسيقدم بوتشيلي حفله بمرافقة أوركسترا تضم 21 عازفا الى جنب مفاجأة تضم فنانا أو فنانين كضيوف شرف يؤدون معه أغاني، فضلا عن أن برنامج الحفل ينقسم الى جزأين؛ الأول كلاسيكي حيث يؤدي جميع الأرياس الأوبرالية الأكثر شهرة، أما الجزء الثاني فيتكون من أغاني بوتشيلي الأكثر شعبية.
وجهة سياحية وفرص واعدة
في الوقت الذي يقام فيه الحفل في واحدة من مدن الديكابولس العشر التي يقع معظمها في الأردن، اعتبرت وزيرة السياحة لينا عناب، هذا الحفل حدثا ضخما، خاصة أنه سيستقطب العديد من الناس من وجهات عالمية، يبحثون عن أفكار مختلفة للسياحة.
وتتعاون وزارة السياحة مع هيئة تنشيط السياحة، اللتين تعدان شريكين استراتيجيين في تنظيم الحدث الضخم، في تسهيل مهمة إقامة الحفل، بغية إظهار صورة الأردن الحقيقية والنقلة النوعية في الأنشطة التي تشهدها خاصة تلك التي تنظمها شركة أصدقاء مهرجانات الأردن.
ونوهت عناب، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الأسبوع الماضي، في فندق غراند حياة عمان، للإعلان عن الحفل رسميا، للأثر الذي يعكسه حضور بوتشيلي في تسليط الضوء على المشهد السياحي والثقافي تنوع احتضان الأردن لفعاليات تعقد في مناطق أثرية، لا سيما وأن الحفل سيعقد في شارع الأعمدة.
ومع اختيار هذا المكان، ترى عناب أن الجمهور المتوقع من خلال تشييد مدرجات خاصة في منطقة ذات نسبة ميلان طبيعي، سيتاح لهم اكتشاف المدينة الأثرية، وفي الوقت نفسه يمكن أيضا لمكاتب تنشيط السياحة تهيئة حملات خاصة للسواح لجلبهم من خلال برامج تضمن لهم اكتشاف الأردن وحضور الحفل والعديد من الأفكار التي يتم العمل عليها حاليا، مضيفة أن حفل يوتشيلي يختتم الموسم السياحي بطريقة مميزة.
وتباع التذاكر على موقع "كراسي"، علما أن الأسعار تبدأ من 100 وصولا إلى 300 دينار بدرجات مختلفة، علما أن حفل بوتشيلي ليس الأول الذي تنظمه شركة أصدقاء مهرجانات الأردن؛ حيث بدأت بمهرجان الأردن في جبل القلعة بتقديم برامج مميزة في العام 2010، وحضور للعديد من الفنانين الدوليين مثل إيل ديفو، وبينك مارتيني، وخوليو ايغليسياس وياني ومارسيل خليفة ومحمد عساف وعروض مثل سيرك دو سولي وماما ميا وصوت الموسيقى وتاج إكسبريس بوليوود ونجوم الجليد الروسية ونار الأناضول.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات