Tuesday 21st of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Sep-2017

الملقي يفتتح مؤتمر النمو الاخضر في العقبة

 

العقبة- مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني افتتح رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في مدينة العقبة اليوم الخميس المؤتمر العالي المستوى حول "النمو الأخضر" الذي نظمته شركة غابات صحارى النرويجية عقب افتتاح جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهد مملكة النرويج الأمير هاكون، اليوم المرحلة الأولى من مشروع صحارى الذي يأتي منسجما مع توجهات الاردن الشاملة نحو التنمية المستدامة للوصول الى حلول مبتكرة وذكية لمعالجة مشاكل شح المياه والطاقة في المملكة.
ويهدف المشروع الممول من الحكومة النرويجية والاتحاد الأوروبي والذي يعتمد على المصادر التي تتوفر في المملكة لإنتاج الطاقة الشمسية والأغذية والمياه العذبة الى تخضير نحو ألفي دونم في محافظة العقبة.
وأكد رئيس الوزراء في كلمة خلال افتتاح المؤتمر وبحضور ولي عهد النرويج وعدد من الوزراء ورئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ونواب المحافظة والمدعوين، ان العقبة التي تحتضن الميناء البحري الحيوي للأردن باتت تشكل مركزا متناميا للاستثمارات الرئيسية والمشروعات الكبرى ولاسيما المشروعات الخضراء ذات الآفاق المستدامة، لافتا الى التقدم الذي احرزته المدينة في مجالات مشروعات الطاقة المتجددة والمشروعات الصديقة للبيئة.
كما اكد ان هذه الجهود تشكل جزءا من نهج الأردن في توجهه الشامل نحو إدماج الطاقة والبيئة ضمن الاستراتيجية الوطنية الطويلة الأجل للتنمية المستدامة وذلك من اجل التعامل مع الحقائق القاسية التي تفرضها التغيرات العالمية للمناخ.
ولفت الملقي الى ان الاردن كان قبل أربع سنوات، أول بلد في المنطقة يقوم بصياغة السياسة الوطنية المناخية الشاملة الاستشرافية، مضيفا انه ومنذ ذلك الحين، "حققنا انجازات كبيرة نحو استقلال الطاقة، وقمنا بابتكار حلول لتلبية احتياجاتنا المتنامية من المياه وذلك من خلال عمليات التحلية".
وقال رئيس الوزراء ان مشروع صحارى الذي افتتحه اليوم جلالة الملك عبد الله الثاني وصاحب السمو الملكي ولي عهد مملكة النرويج الاميرهاكون، يُعد خطوة رئيسية أخرى تقوم بها مدينة العقبة ضمن مسيرة الاردن الشاملة نحو التنمية المستدامة للوصول الى حلول مبتكرة وذكية لمعالجة مشاكل شُح المياه والطاقة في المملكة.
واضاف "نحن فخورون جدا لرؤية المنشأة والتي تبلغ مساحتها اربعة اضعاف مساحة ملعب كرة القدم قد أصبحت حقيقة واقعة هنا في العقبة من خلال المشروع" متقدما بالشكر للاصدقاء في النرويج، والاتحاد الأوروبي، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ومؤسسة غريغ على دعم المشروع.
واكد رئيس الوزراء ان مشروع صحارى ينسجم بشكل كبير مع الخطة الوطنية للنمو الاخضر في الاردن، والتي تعتمد على الاقتصاد المرن الذي يولد فرص عمل ويدر الدخل على المواطنين على أساس نمو اقتصادي بيئي ومستدام.
ولفت الى ان المشروع سيعمل على توليد الطاقة الكهربائية والمياه العذبة وذلك باستغلال الطاقة الشمسية بكفاءة عالية، اضافة الى استخدامه الطاقة الذكية والبيوت الخضراء المبردة لإنتاج محاصيل غذائية ذات قيمة عالية وذلك ضمن نظام متكامل يعمل على الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وزيادة المساحة الخضراء في الصحراء.
وقال انه وإضافة إلى استدامته وربحيته فان هذا المشروع سيجلب من الفوائد الاجتماعية للمناطق الاقل تنمية في المحافظة كما سيعزز قدرة الأردن في سعيه نحو تحقيق أهداف جديدة للتنمية الاقتصادية من اجل التغلب على تحديات ندرة المياه، ومحدودية مصادر الطاقة التقليدية والنمو السكاني المتنامي بسبب اللاجئين، ويعمل كذلك على مواجهة تأثيرات التغير المناخي.
واعرب رئيس الوزراء عن الامل ان يكون هذا المشروع المبتكر الأول من بين العديد من المشروعات الاخرى الذي يعمل على تحويل المناطق الجافة في الأردن إلى مناطق خضراء نابضة بالحياة، وصديقة للبيئة تقدم فوائد لا تقدر بثمن وفرص عمل واعدة للمواطنين وقال "كثيرا ما يصف جلالته الأردن كبلد يعمل فوق طاقته"، مؤكدا ان التزامنا بالممارسات البيئية المستدامة تمنحنا فرصة للعمل فوق طاقتنا متحلين بالمرونة السياسية والاستقرار اللذين كان الاردن وما يزال يتمتع بهما.
واضاف "من خلال سعيه الثابت نحو مستقبل أخضر مزدهر، يواصل الاردن إقامة شراكات دولية متعددة القطاعات بين القطاعين العام والخاص لبناء عالم أفضل لأبنائنا وللأجيال القادمة." مؤكدا ان تحديات التغير المناخي هي تحديات عالمية ويجب علينا جميعا ان نبدأ بمواجهتها.
من جهته اكد ولي عهد مملكة النرويج الأمير هاكون ان التغير المناخي هو تحد كبير يواجه النرويج والاردن ومعظم دول العالم، لافتا الى اهمية استثمار الفرص الحقيقية التي توفرها هذه التحديات.
كما اكد اهمية المبادرات التي من شأنها خدمة اهدافنا المشتركة في محاربة الفقر وتحقيق النمو المستدام ومنها مشروع صحارى الذي يؤمل له ان يسهم في تحقيق تنمية مستدامة بالاعتماد على المصادر المحلية من الطاقة المتجددة.
وقال "كل ما هو جيد للمناخ سيكون بالتأكيد مناسبا للاستثمار"، معربا عن ثقته بان مشروع صحارى سيكون نموذجا ناجحا للاستثمارات الصديقة للبيئة ولافتا الى ان الاردن اصبح نموذجا في المنطقة في مجالات التنمية المستدامة.
من جهته اكد الرئيس التنفيذي لصحارى فورست بروجكت، جواكيم هوج ان هذا المشروع يشكل نقطة البداية لتحقيق عمليات واسعة المدى هنا في الأردن وفي بلدان أخرى، لافتا الى ان انه يمكن للأردن ان تكون مركز أنظمة النمو الأخضر في المستقبل القريب.
ولفت الى ان بروجكت تستخدم التكنولوجيات المثبتة علمياً فقط لإيجاد نظام جديد بالاعتماد على الطاقة الشمسية والمياه المالحة والمناطق الصحراوية وغاز ثاني أكسيد الكربون لإنتاج الغذاء والماء العذب والطاقة النظيفة.
بدوره بارك وزير المناخ والبيئة النرويجي فيدار هيلجسين للاردن استضافة هذا المشروع الحيوي الذي يعتمد على التطبيق الإبداعي للتكنولوجيا.
واشاد باستضافة الاردن للاجئين السوريين، معربا عن تقديره للدور الهام الذي يلعبه الاردن في الامن والاستقرار الاقليميين.
من جهته اكد القائم بأعمال وفد الإتحاد الأوروبي في الأردن إجيديجوس نافيكاس، ان هذا المشروع يعد مثالا يحتذى به من أجل أمان الطاقة والمياه والغذاء في الأردن.
وركَز نافيكاس ان المشروع جزء من دعم الإتحاد الأوروبي للطاقة الخضراء في الأردن، مؤكدا تطلعه لتعزيز التعاون، خصوصاً في مجال خلق فرص العمل ومواجهة الفقر وعمل أبحاث متقدمة.
بدوره اكد مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن جيم بارنهارت ان الولايات المتحدة الاميركية كانت على الدوام داعمة للاردن وللشعب الاردني، لافتا الى ان تعاون البلدين في مجال المياه يمتد الى عشرات السنوات.
كما اكد ان مشروع صحارى في محافظة العقبة سيكون له فوائد اقتصادية واجتماعية وبيئية كبيرة على الاردن مثلما سيسهم في تعزيز الوضع المائي وخلق فرص العمل.
وعقدت على هامش المؤتمر جلسة نقاشية شارك فيها من الاردن المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين ومديرة برنامج البحث العلمي في مؤسسة عبد الحميد شومان ربى الزعبي اضافة الى الرئيس التنفيذي لصحارى فورست بروجكت، جواكيم هوج ورؤساء شركات عالمية مختصة حيث أكدوا اهمية هذا المشروع الحيوي للاردن والذي سيتكامل مع مشروع قناة البحرين عند تنفيذه مستقبلا.
وكان الرئيس السابق لكوستاريكا خوسيه ماريا فيغيريس / رئيس الجلسة تحدث في ختام المؤتمرحيث قال " كنا نتحدث قبل فترة ليست ببعيدة عن الطاقة الشمسية وانها غير مجدية واليوم اصبحت من اكثر مصادر الطاقة اهمية ونأمل ان يسير مشروع النمو الاخضر بهذا الاتجاه ".
(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات