Friday 24th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Aug-2017

خدمات توصيل الطعام تحت إشراف ربات البيوت واللاجئين العرب - مي رستم
 
الغد- تتطلع مي رستم إلى مشروع مصري يوفر الدخل للسيدات اللاتي لم يحالفهن الحظ في الحصول على فرص العمل التقليدية.
يمكن القول إننا جميعًا نسعى لتحقيق هدف في حياتنا. يمكنك تحديد هذا الهدف بسهولة، أو ربما تمر السنين بينما تحاول اكتشاف كيفية تحقيق هذا الهدف، أما بالنسبة لوليد عبد الرحمن، ذلك الشاب المؤسس للشركة المصرية الناشئة في مجال الأطعمة المنزلية Mumm، قضى عشرة أعوام متواصلة بحثًا عن هدفه.
 يقول وليد، الشاب الذي يبلغ من العمر 32 عامًا، "ألهمني مفهوم ياباني قديم يُطلق عليه "إيكياجي"؛ وتعني "سبب العيش"؛ ذلك المفهوم الذي في الأساس يقودك نحو تحقيق هدفك من خلال مساعدتك في طرح أربعة من الأسئلة على نفسك كالتالي: ماذا قد يجعلني سعيدًا، وما هي الأمور التي أحبها، وماذا يميزني عن غيري، وكيف يمكنني مساعدة العالم بتقديم ما يحتاجه، وبعد قضاء بضعة ساعات في التفكير والتخطيط، وجدت أخيرًا الإجابة عن أسئلتي".
Mumm هي إحدى خدمات توصيل الطعام التي انطلقت منذ عام، وبدلًا من إعداد الطعام في المطاعم وسلاسل مطاعم الوجبات السريعة، يتم إعداد الطعام بواسطة الأمهات، وربات البيوت، وكذلك الطهاة المحترفين المستقلين.
في البداية، لم يكن عبد الرحمن يعرف أن هدفه يتحقق بالفعل من خلال الخبرات التي يكتسبها من عمله.
كان وليد يشغل منصبًا مرموقًا في قسم التسويق في شركة بروكتر وغامبل في بيروت بلبنان لمدة أربع سنوات قبل أن يعود إلى مصر بسبب الظروف العائلية الطارئة.
"في ذلك الوقت، مرض والدي وطلب مني أن أساعده في إدارة أعمال الأسرة من خلال توفير الإمدادات الغذائية إلى الفنادق ذات الخمسة نجوم في القاهرة، ولم أستطع الرفض".
اكتسب عبد الرحمن المعرفة بمجال الأغذية والمشروبات في سن مبكرة، تمامًا مثلما يتوارث الأبناء المعرفة بعمل الآباء، ولكن لم ييأس من تحقيق أحلامه الخاصة.
بعد بضع سنوات، وبعدما ترك عمله مع والده وعاد إلى لبنان ليشغل منصب المدير الإداري في مجلة MIT Tech Review، وهناك، عمل عبدالرحمن بالقرب من العديد من محترفي التكنولوجيا الذين يعود لهم الفضل في اكتسابه الخبرات والأدوات اللازمة لبدء مشروعه الخاص.
"أعتقد أنني محظوظ للغاية. العديد من الإنجازات التي حققتها كانت محض صدفة بحتة".
 الحاجة أم الاختراع
 شهد العام 2016 بداية ظهور مشروع Mumm. بعد الإقامة في بيروت لبضعة أشهر، يعترف عبد الرحمن أنه سئم من عمله طوال الوقت في توصيل الوجبات السريعة وغيرها من الأطعمة غير الصحية.
 "اعتدت الشكوى إلى زميلتي حول اضطراري إلى تناول الطعام غير الصحي طوال الوقت وإنفاق الكثير من الأموال مقابل ذلك، فأرسلت لي رقم هاتف مطعم منزلي يقوم بتوصيل الوجبات الطازجة الساخنة إلى المنزل".
 في رأيه، على الرغم من توفير طعام رائع المذاق، كان ذلك المطعم يفتقر إلى العديد من الأمور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات