Tuesday 25th of April 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Apr-2017

ما قلناه في العام 1967 - نير حسون

 

هآرتس
 
الغد- في 27 حزيران 1967، قبل ثلاثة أسابيع من انتهاء حرب الايام الستة، صادقت الكنيست على ثلاثة قوانين: تعديل أمر انظمة السلطة والقانون، تعديل أمر البلديات وقانون حماية الاماكن المقدسة. ورغم الاسم البيروقراطي التقني، شق التعديلان الاخيران الطريق لضم شرقي القدس إلى إسرائيل. جاء في التعديل الاول أن "القانون، الحكم والادارة في الدولة تسري على كل ارض إسرائيل التي حددتها الحكومة في الامر". والتعديل الثاني يسمح لوزير الداخلية توسيع مجال سيطرة البلدية حسب تقديره.
لقد كانوا في وزارة الخارجية قلقين من رد المجتمع الدولي على هذه الخطوة. وقبل يوم من النقاش في الكنيست تم اعطاء ممثليات إسرائيل في العالم توجيهات لمواجهة هذا الامر: "على خلفية الوضع في الجمعية العمومية للامم المتحدة يجب علينا أن نظهر في الدعاية الخارجية لنا قانون الاماكن المقدسة وأن نقلل من شأن أ و ب". 
هذا ما تمت كتابته للسفراء، لكن من كتب البرقية لم يكن متفائلا. "ليس واضحا إلى أي درجة سننجح في ذلك"، كتب وأوصى بأن يتم عرض اجراء الضم كـ"ضرورة نابعة من الرغبة في ادارة كل المدينة بشكل سليم. ولا يجب وصف الامر على أنه ضم بل صهر يُمكن من تقديم الخدمات مثل المياه والكهرباء والعلاج والتعليم. واذا سُئلتم قولوا إن العملة في القدس الموحدة ستكون إسرائيلية".
في ذلك اليوم أرسل موظف وزارة الخارجية اوري غوردون رسالة إلى عادي يافيه، رئيس مكتب رئيس الحكومة ليفي اشكول جاء فيها: "لقد اقترحت على د.حاييم هيرتسوغ (الحاكم العسكري في شرقي القدس والضفة الغربية) أنه وعلى الفور بعد سن قانون توحيد مناطق البلدية أن يتم ضم عدة قرى في نابلس أو بيت لحم وغيرها من اجل النجاعة الادارية. وهذا لتمويه النية الأساسية. وقد عبر د. هيرتسوغ عن اهتمامه بهذه الفكرة وطلب مني أن اعرضها عليه".
هذه الرسالة، إضافة إلى وثائق أخرى كثيرة، تم الكشف عنها مؤخرا من قبل معهد "آثار"، الذي أراد استخدام المواد الأثرية من اجل حقوق الإنسان. ولم تكن هذه الحالة الوحيدة التي حاولت فيها إسرائيل تمويه افعالها في شرقي القدس، خشية من رد المجتمع الدولي الشديد. "السابقة التي كانت أمام ناظريهم هي الانسحاب من سيناء في 1957"، كما قال المؤرخ د. امنون رامون من معهد القدس لبحث السياسات. "في حينه، ورغم تصريحات بن غوريون عن مملكة إسرائيل الثالثة، اضطرت إسرائيل إلى الانسحاب بسبب انذار القوتين العظميين".
في العام 1967، في المقابل، امتنعت الولايات المتحدة عن الطلب من إسرائيل الانسحاب الفوري، لكنها أوضحت لها أنها لن توافق على خطوات احادية الجانب في القدس. ومن هنا جاءت الحاجة إلى كبح وتعويق واخفاء الاجراءات في المدينة، الامر الذي يجد تعبيره في محاضر جلسات الحكومة وتبادل الرسائل في تلك الفترة. هنا لعبت وزارة الخارجية دور رئيسي برئاسة آبا ايبان. رامون قال إن قائد المنطقة الوسطى عوزي نركيس اضطر إلى وقف عملية هدم المنازل في الحي اليهودي بعد الشكوى التي قدمها صاحب مصنع ارمني تضرر من الامر.وقال اشكول لنركيس، "توقفوا الهدم. صحيح أن آبا ايبان موجود في نيويورك، لكنه يجلس على كتفي، ولا يتركني أرتاح. هذا يكفي في هذه المرة".
بعد ذلك بثلاثة أشهر، في أيلول 1967، قررت الحكومة ترميم الحي اليهودي. ووزير المالية بنحاس سابير أعلن عن مصادرة اراضي الحي. وقد عاش في ذلك الحي في حينه 3500 شخص عربي بقوا من الفترة الاردنية، معظمهم من لاجئي القرى التي تحيط بالقدس من العام 1948. وفي هذه المرة قدمت وزارة الخارجية أيضا الدواء للداء: "يمكن أن يفسر المجتمع الدولي هذا القرار على أنه مصادرة للاراضي واخلاء اصحاب الاملاك في الحي اليهودي، وخاصة على خلفية النقاشات في الامم المتحدة"، كما جاء في البرقية للممثليات في العالم. "وهذا الامر يحتاج إلى رد دعائي في حال نشرت لديكم أخبار سلبية". 
في السياق فسرت البرقية كيف يمكن تفسير المصادرة. اولا، تم الطلب من ممثلي إسرائيل ابراز البُعد الصحي – هناك حاجة إلى علاج مشكلات المجاري والمياه بشكل سريع. والبند الثاني سعى إلى التمييز "بين السيطرة – التي تعني التجميد المؤقت لحقوق الاملاك إلى أن يتم الاتفاق مع اصحابها، وبين المصادرة". وسعت وزارة الخارجية إلى التوضيح أن قانون واحد يسري على اصحاب الاملاك اليهود والعرب. وتمت الاشارة في البرقية أيضا إلى أن المسجدين في الحي اليهودي تم استثناءهما من المصادرة. واختتمت البرقية أنه اذا طرح مستقبلا موضوع اخلاء المنطقة – سيتم اعطاء كل من يتم اخلاءه شقة بديلة.
وقد استمر اخلاء الحي اليهودي مدة عامين. والحكومة اقترحت على المخلين مكانا آخر للسكن في العيزرية، لكن عدد قليل منهم حصل على الشقق، ومعظمهم توزعوا في أحياء شرقي المدينة. بعد ذلك بثلاثة اشهر، في كانون الاول 1967، تدخلت وزارة الخارجية مرة اخرى من اجل القدس. 
وهنا كان مطروحا على الجدول نقل هيئة القيادة الوسطى إلى المدرسة المهنية في بيت حنينا. 
وقد حذر عاموس غانور، ممثل وزارة الخارجية في الحكم العسكري من أن "ردود الفعل لن تقتصر على القدس والضفة الغربية فقط. فهذا موضوع سيجذب انتباه وسائل الاعلام الدولية". ويبدو أن الحل في هذه المرة كان العمل اثناء انشغال العالم في شؤون اخرى. وأضاف شخص ما لرسالة غانور بخط اليد كلمات "ليس قبل عيد الميلاد".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات