Monday 18th of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-May-2018

السعفة الذهبية لليابان في ختام كان 71.. لبكي تحصد جائزة ‘‘المواطنة‘‘

 

عمان- الغد- اختتمت الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي فعاليتها أول من أمس على شواطئ الريفيرا الفرنسية، وسط حضور عربي قوي نالت فيه المخرجة اللبنانية نادين لبكي نالت جائزة لجنة التحكيم عن فيلمها "كفرناحوم".
والجائزة التي نالها فيلم لبكي هي جائزة "Citoyenneté" (المواطنة)، التي تمنح للمرة الأولى في إطار مهرجان كان لعمل سينمائي تقديرا لقيمه الإنسانية والعالمية والعلمانية.
ويسبر فيلم "كفرناحوم"، الذي يعد ثالث أفلام لبكي الروائية الطويلة، أغوار الحياة اليومية للاجئين السوريين عقب فرارهم من بلدهم الغارق في الحرب، وذلك عبر قصة صبي يبلغ من العمر 12 عاما يدعى زين، يهرب من منزله عندما تقرر أسرته تزويج شقيقته البالغة من العمر 11 عاما من رجل في الثلاثين من عمره.
وحصلت لبكي، المعروفة بفيلم "كراميل" (2007) الذي أخرجته وقامت ببطولته، على جائزة من جمعية "Clap Citizen Cannes"، التي أسست في أيار (مايو) من العام 2017 خلال النسخة الـ70 من المهرجان السينمائي الفرنسي الشهير ويترأسها المخرج الفرنسي لوران كانتيه، الحاصل على جائزة "السعفة الذهبية" العام 2008 عن فيلمه "بين الجدران".
وتحتفي هذه الجائزة الجديدة، وفقا للقائمين عليها، بما يبديه مخرج من التزام حيال "قيم المواطنة" وتعويل على "عمل ذي جودة فنية من الطراز الأول، يعلي فضائل الثراء الإنساني، الفردي والمشترك".
ودعت المخرجة اللبنانية نادين لبكي، إلى التحرك لأجل وضع حد لمعاناة ما سمته "الطفولة المعذبة". وقالت: "لا يمكننا أن نستمر بإدارة ظهورنا وغض الطرف عن معاناة هؤلاء الأطفال الذين يكافحون بما توفر في هذه الفوضى التي عمت العالم".
وأضافت المخرجة البالغة 44 عاما: "أريد أن أدعوكم إلى التفكير لأن الطفولة المعذبة هي أساس الشر في العالم". وتابعت تقول: "لا يمكننا أن نستمر بإدارة ظهورنا وغض الطرف عن معاناة هؤلاء الأطفال الذين يكافحون بما توفر في هذه الفوضى التي عمت العالم".
ويتناول "كفرناحوم"، وهو الفيلم الطويل الثالث للمخرجة اللبنانية، قضية الأطفال المهملين والمحرومين من أوراق ثبوتية في لبنان من خلال تتبعه طفل الشارع زين البالغ 12 عاما الذي يقاضي والديه لأنهما جلباه إلى حياة بؤس ويرفضان إلحاقه بالمدرسة وينهالان عليه بالضرب.
ومضت تقول "وفي حين أحتفي معكم هنا بالسينما لا يسعني إلا أن أفكر بطفلة صغيرة تدعى سيدرا لعبت دور سحر في الفيلم". وأضافت: "أمضت سيدرا على الأرجح يومها وافقة تحت أشعة الشمس الحارقة ووجهها ملتصق بزجاج السيارات محاولة الاتقاء من كل الشتائم والإهانات"، مشددة على أنها "نامت على الأرجح وهي تحلم بأنها قد تتمكن يوما من ارتياد المدرسة مثل كل أطفال العالم".
وصور "كفرناحوم" في غضون ستة أشهر ويشارك فيه ممثلون غير محترفين من بينهم زين الرافعي وهو لاجئ سوري يقوم بدور البطولة. أما سيدرا التي تتولى دور شقيقته في الفيلم فهي لاجئة سورية ولدت في العام 2004 وقد لجأت إلى لبنان العام 2012 حيث تبيع العلكة في شوارع بيروت على ما جاء في كتيب الفيلم.
أما السعفة الذهبية فكانت من نصيب " فيلم المخرج الياباني هيروكازو كوري- ايدا شوبليفترز أو (مسألة عائلية)، وحصل  هذا العمل على إعجاب لجنة التحكيم التي ترأستها الممثلة كايت بلانشيت، والجمهور الذي حضر عروضه خلال أيام المهرجان بسبب العمل الدقيق الذي قام به المخرج هيروكازو كوري-إيدا لتقديم هذه الدراما الأسرية في إطار تشويقي مليء بالمفاجآت.
ويروي هذا الفيلم قصة عائلة فقيرة تلجأ إلى سرقات صغيرة كي تؤمن لقمة عيشها، ثم تعثر على طفلة متشردة في الشوارع فتؤويها.
كما حصل فيلم الدراما "Cold War" على جائزة أفضل مخرج، وتسلمها مخرج الفيلم البولندي بافل بافليكوفسكي، كما أعلنت الخميس جوائز مسابقة "نظرة ما"، والتي فاز بجائزة أفضل فيلم "Border" للمخرج على عباسي، كما فازت المخرجة اللبنانية مريم بن مبارك بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمها "Sofia". وفي خضم إعلان جوائز المسابقات، كان لكيت بلانشيت رئيس المسابقة الرسمية للمهرجان، تعليقاً على عدد من المواقف المحرجة، منها عدم تواجد المخرج الروسي كيريل سيريبرينكوف، والمخرج والمنتج الإيراني جعفر بناهي، واللذين لم يتمكنا من حضور فعاليات المهرجان بسبب عدد من المشاكل السياسية، كما أعلنت عن منح المخرج الفرنسي العالمي جان-لوك غودار، جائزة استثنائية وهي السعفة الذهبية وهي الأولى في تاريخ المهرجان؛ حيث علقت قائلة "نحن كلجنة تحكيم طلبنا لجائزة استثنائية هذا العام للمخرج الكبير، والذي واجه العديد من التحديات بمسيرته السينمائية الحافلة"، (بحسب ما نشرته وكالات عالمية).
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات