Thursday 18th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Jan-2018

ترامب يستنكر تجميد القضاء قراره بشأن الشبان المهاجرين
 
سان فرانسيسكو- ندد الرئيس الاميركي دونالد ترامب امس بنظام قضائي "مجحف" في بلاده غداة تجميد قاض فدرالي قرار إدارته وقف العمل ببرنامج لتسوية أوضاع الشباب المهاجرين الذين دخلوا البلاد بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالا.
وأصدر القاضي الفدرالي في سان فرنسيسكو (كاليفورنيا) وليام آلسوب حكمه مساء أول من أمس وأمر فيه ادارة دونالد ترامب باعادة العمل ببرنامج "داكا" (مختصر "الاجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين") على مستوى البلاد بالشروط نفسها التي كانت سارية قبل تعليقه في الخامس من ايلول(سبتمبر) 2017.
ويأتي الحكم بعد ساعات على ترؤس الرئيس الأميركي دونالد ترامب لاجتماع رفيع المستوى في البيت الأبيض ضم نوابا من الحزبين الجمهوري والديموقراطي لمناقشة هذا الملف الذي يعرف المستفيدين منه باسم "دريمرز" (الحالمون).
ورد ترامب في تغريدة قائلا ان "ذلك يبرز للجميع مدى الخلل والظلم في نظامنا القضائي" منددا بلجوء خصومه إلى الدائرة القضائية التاسعة في غرب البلاد وفوزهم "بشكل شبه تلقائي" قبل ان تعيد سلطات قضائية اعلى النظر في القرار.
وجاء في حيثيات الحكم الذي صدر في 49 صفحة ان الحكومة "ملزمة، بانتظار صدور حكم نهائي، ابقاء برنامج داكا على صعيد البلاد بالشروط نفسها التي كانت سارية قبل تعليق" البرنامج الذي أطلقه الرئيس السابق باراك اوباما.
واضاف القاضي ان موقف وزارة العدل بان البرنامج مخالف للقانون يستند الى "فرضية قانونية خاطئة". وما لم يتم ابطال الحكم من قبل هيئة قضائية أعلى فان المستفيدين سابقا من البرنامج بات يحق لهم مجددا التقدم بطلبات لتجديد اقامتهم.
ويحمي هذا البرنامج الذي أقرته ادارة الرئيس السابق باراك اوباما في 2012 هؤلاء الشباب من الترحيل الا ان ترامب أعلن في ايلول (سبتمبر) الغاء العمل به لكنه ارجأ تطبيق القرار لاعطاء الكونغرس مهلة ستة أشهر أي حتى آذار(مارس) المقبل من اجل اعداد حل دائم.
تم رفع دعوى على الحكومة على اساس أن انهاء البرنامج جاء على شكل تعسفي ودون اتباع اجراءات قانونية سلمية.
وقال القاضي آلسوب أول من أمس إنه شكك في ادعاء الحكومة إن برنامج "داكا" طبق بشكل مخالف للقانون.
وأول من أمس، ترأس ترامب اجتماعا في البيت الابيض لاقناع الجمهوريين والديمقراطيين بالتوصل لحل وسط بخصوص مصير "الحالمين".
كما أشار إلى أنه منفتح على إصلاح متكامل لملف الهجرة من اجل معالجة مصير ملايين المهاجرين غير المسجلين الذين يعيشون في الظل، طالما رغب الديمقراطيين في تأييد برنامج أمن أشمل للحدود، بما فيها الجدار الحدودي المثير للجدل مع المكسيك.
وقال ترامب "ينبغي أن يكون مشروع قانون متعاطفا"، في إشارة إلى إجراء تحت الدراسة والتفاوض سيحمي مئات آلاف الحالمين من الترحيل.
وأضاف "لكنه يجب أن يكون مشروع قانون يمكننا من تأمين الحدود. المخدرات تتدفق إلى بلادنا بمعدل قياسي"، داعيا النواب "لوضع البلاد قبل (الالتزام) بالحزب" والتوصل الى حل سريع.
وترأس ترامب على طاول واحدة الاجتماع الذي ضم نحو 25 نائبا من مجلسي الشيوخ والنواب، وتجاوز الفروقات الحزبية بين الجمهوريين والديموقراطيين، كما سمح للصحفيين بحضور نادر للاجتماع الذي استمر نحو ساعة.
وقال ترامب إنه "سيتحمل العواقب" سياسيا إذا اتفق النواب على خطوة أشمل يمكن ان توفر وسيلة لمنح الجنسية لحوال 11 مليون لاجئ غير مسجلين يعيشون في الولايات المتحدة.
وقال ترامب للسناتور ليندساي غراهام "انتم لستم بعيدين عن إصلاح شامل للهجرة"، ورد عليه هذا الاخير "لقد أوجدتم الفرصة سيدي الرئيس وعليكم إتمام الاتفاق".
ويبدو موقف ترامب الحالي متناقضا تماما مع مواقفه خلال حملته الانتخابية في 2016 حين ركز بشكل كبير على أمن الحدود وتقييد الهجرة، ما اغضب الآن العديد من انصاره الذين يعارضون احتمال اعضاء وضع قانوني لملايين المهاجرين غير المسجلين.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات