Monday 19th of August 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Aug-2019

ثلاث حلقات صراعية كبرى* د.باسم الطويسي

 الغد-شهدت جغرافيا الأردن التاريخية الممتدة بين حدود الصحراء وحفرة الانهدام ثلاث حلقات صراعية تاريخية كبرى، في كل منها ثمة هجمات احتلالية ومحاولات للهيمنة او فرض التبعية وفي كل منها حالات هدوء وبناء وسلام غير مستقر، توفر مدرسة التواريخ الطويلة ادوات معرفية لفهم كيف تتصرف الشعوب وتشتبك مع الجغرافيا السياسية والطبيعية ومتى تخرج من التاريخ والجغرافيا ايضا، وكيف تقاوم وترفض الاقتلاع.

فهم هذه الحلقات الثلاث يسهم في استعادة الهوية العربية الى موطنها الأصلي كما يمثله تاريخ المشرق العربي ويسهم في فهم الهجمات الدعائية سواء الإسرائيلية المعاصرة او الغربية وحتى بعض الهجمات الدعائية العربية وفي كل هذه الحلقات ثمة هجمات احتلالية ودعاية ومقاومة ؛ الحلقة التأسيسية الاولى تعود الى ما يسمى بالعصر الحديدي وظهور الممالك الاولى مملكة عمون وعاصمتها ربة عمون، ومملكة مؤاب وعاصمتها ذيبان، ومملكة أدوم وعاصمتها في بصيرا وبدايات الهجمات الاحتلالية المتمثلة بهجمات الفرس والبابليين وغيرهما، وفي هذا الوقت بدأت تظهر القبائل اليهودية في الشرق في حركة غير مستقرة ممتدة من العراق ومصر الى فلسطين وخاض المؤابيون حروبهم التاريخية في صد القبائل اليهودية من التمدد نحو الشرق كما ناصب الأدميون العداء لليهود في اغلب الاوقات، وواضح كيف صب محررو التوراة جم اللعنات عليهما.
المساهمة الكبرى في هذه الحلقة التاريخية للأنباط في التأسيس للوجود التاريخي والحضاري للعرب، وميلاد الهوية العربية على ايديهم، لأول مرة في التاريخ تطلق كتابات الجغرافيين والرحالة القدماء وصف العرب على جماعة بعينها هم الانباط ويطلق وصف الارض بالعربية وهي العربية الصخرية، وهم من أهدى الثقافة العربية أعظم إنجازاتها حينما نقلوا اللغة العربية من لغة شفهية الى لغة مكتوبة وبذلك شكلت هذه الحضارة المقدمة الموضوعية للمشروع الإسلامي حسب وصف العالم السويسري ” فيرنير فيسكيل “، وهي النموذج المتقدم لهضم التنوع الثقافي المبدع، وشيدت واحدا من أقدم نماذج العالمية والعولمة العادلة حسب وصف عالم الآثار الأميركي “فليب هاموند “، وسكت فيها أول عملة عربية في التاريخ، وهي حضارة مقاومة بمعنى المقاومة الحقيقية، نحن بحاجة إلى أن نقرأ معارك الأنباط ليس في الدفاع عن البترا وحسب، بل معاركهم في الدفاع عن البحر الميت ضد السلوقيين، وحروبهم الشرسة مع اليهود في معركة طبريا الكبرى ومعركة القدس ومعركة غزة، وحربهم الشرسة في عرض صحراء الجزيرة العربية حتى لا تصل جيوش الرومان الى اليمن، وحروبهم في الصراع على السيادة على البحرين الأحمر والمتوسط. 
ثم الحلقة الثانية المتمثلة في دور الجغرافيا الأردنية في حمل المشروع الإسلامي ونشره، والحلقة الثالثة المتمثلة في التاريخ الاجتماعي والسياسي الأردني الحديث والمتمثل في بناء الدولة الأردنية الحديثة رغم الندرة ووسط حرائق لا تنطفئ، حيث تستعاد عناصر الصراع مرة اخرى ولا يختفي السلام والهدوء غير المستقر، في كل حلقات الصراع بقي الأردنيون سواء القدماء او المعاصرون يشيدون بلادهم ويحاربون ويميلون الى السلام والاستقرار وعصيين على الاقتلاع ولكنهم الحلقة الاضعف في الدعاية وفي رواية الاحداث. 
المعرفة الحقيقية تعني ان نحرر الناس من الخوف والتردد وان نمكنهم من الحقيقة والتي تقول في احد جوانبها، بأن انشغال الايديولوجيين العرب على التقليل من قيمة الجغرافيا الأردنية وعدها هامشا على طرف الصحراء أو ضاحية بدوية لهذه الحاضرة أو تلك قد التقى مع احد الأهداف الأساسية للمشروع الصهيوني، المتمثلة في نظرية الخلاء التاريخي لشرق الأردن التي نظر إليها الحاخام “نلسون جلوك ” وتلاميذه، والتي تُعد الجذر الحقيقي لفكرة الوطن البديل منذ أكثر من سبعين عاما، مرة اخرى المعرفة الحقيقية تحرر الناس من الخوف والتردد وتجعلهم اكثر قدرة على المقاومة والتمسك بتاريخهم وأرضهم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات