Saturday 21st of July 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    01-Jul-2018

"في انتظار الوقت".. قصص الانعتاق من الماضي

 

إسراء الردايدة
 
عمان-الغد-  عرض المركز الفرنسي والهيئة الملكية للأفلام فيلم "في انتظار الوقت" للمخرج الجزائري كريم موساوي، ضمن إطار الدورة الـ24 لمهرجان الفيلم الفرنسي العربي.
 
يتناول "في انتظار الوقت" حال دولة الجزائر، ويجسد الاصطدام بين الماضي والحاضر ضمن ثلاث قصص، بحيث تعكس شخصياتها الأوضاع والأضرار اللاحقة بها جراء الحروب.
 
تطرح القصص الثلاث الصراع الطائفي والحرب الأهلية التي مرت بها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، التي بدا وكأن الزمان فيها توقف. فيما أحداث الفيلم هي الوقت الحاضر، بدءا من الوكيل العقاري الثري النزيه (مراد)، الذي يعيش منفصلاً عما حوله، وفقد السيطرة على وضعيه العائلي والمهني، كما يعاني من البيروقراطية والفساد الذي يلاحقه، ويستشهد بالأدب الفرنسي ويسمع الموسيقى وتربطه بطليقته علاقة ودية، وصولا لوضع ابنه "نسيم" الذي يتخبط لمعرفة ما يريده.
 
من أبطال القصص أيضا شخصية "عيشة" التي تقرر الزواج برجل لا تحبه بحثا عن الاستقرار المادي، تاركة الحب وراءها، وهي تتمزق بين صوت العقل والقلب، تتردد بين من تحب وبين رجل ميسور الحال تشعرها ثروته بالأمان.
 
وأيضا شخصية الطبيب المشهور "دحمان" الذي يستعد للزواج، لكنه عالق في مرحلة الماضي، حين اختطف من قبل الجماعات المتطرفة، ليعالج جرحاهم وشهد حادثة اغتصاب جماعي لسيدة لاحقته كي يمنح ابنها "اسمه"، في محاولة للاستمرار بالعيش والتكفير عن الذنب، والمصالحة مع الماضي.
 
هذه القصص الثلاث تحاول أن تتخلص من ماضيها، وتتقاطع طرقها مع بعضها، في مناطق مختلفة من الجزائر؛ حيث صور موساوي فيلمه خلال جولات في الطرق المتعرجة في الصحراء، مسلطا الضوء آثار الحروب على المجتمع وتفككه، التي جسدتها تلك الشحصيات بمختلف الطبقات، وكان هذا الفيلم قد نافس في مسابقة "نظر ما" في مهرجان كان بدورته الـ71.
 
الفيلم يتنقل بين الأجيال والمخاوف التي تطفو على السطح، مبررا أنه في حين لا شيء يتغير.. يغدو دوام الحال من المحال، جاعلا من العنصر العاطفي مصدر قوة يعيد شحن شخصياته عاطفيا، التي تدور في حلقة مفرغة، ليدخل الموسيقى في لوحة سيريالية على الطريق المفتوح وسط الرقص والغناء، كوسيلة لانعتاقها من أحمال الماضي.
 
"في انتظار الوقت" يحكي عن الشجاعة والجبن، الحب غير المعلن.. صوت الضمير المكتوم، التمزق والصراع، وصعوبة العيش من دون إحساس للوقت وقيمته.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات