Wednesday 26th of July 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-May-2017

أهــلاً يــا تـرمـب وبإنتظار ما وعدت به!! - صالح القلاب
 
الراي - قبل أن يأتي إلى المنطقة حيث سيكون بإنتظاره برنامج حافل جداًّ أطلق الرئيس دونالد ترمب تصريحين في غاية الأهمية فعلاً الأول أنه أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عندما كان في زيارة غير مريحة إلى العاصمة الأميركية أن واشنطن مصرة على :»قطع رأس» رئيس النظام السوري ونحو عشرين من مساعديه والثاني، حسب مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت مكماستر أن سيد البيت الأبيض سيعلن خلال جولته الشرق أوسطية التي ستبدأ بالمملكة العربية السعودية عن دعمه حق تقرير المصير للفلسطينيين.
 
والمؤكد أن ترمب عندما يتحدث عن حق تقرير المصير للفلسطينيين، للشعب الفلسطيني، فإنه يعني إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل على حدود ما قبل الخامس من يونيو (حزيران) عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحقيقة أنه إنْ تحقق هذا فإن هذا الرئيس الأميركي الذي هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأميركية سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه لأنه فعل ما لم يفعله غيره من كل الذين سبقوه إلى البيت الأبيض منذ بداية هذا الصراع الذي بقي محتدماً منذ إنشاء إسرائيل في الجزء الأكبر من فلسطين عام 1948 وحتى الآن.
 
ويقيناُ أنه بإمكان ترمب تحقيق هذا الوعد رغم كل هذه الصعوبات والمشاكل والإشكالات التي تنتظره فالعالم الفاعل والمؤثر كله قد «زهق» هذا الصراع و»ملَّه» والولايات المتحدة الأميركية لم يعد بمقدورها الوقوف إلى جانب إسرائيل، التي تحتل أرضاً ليست لها هي أرض الشعب الفلسطيني، سواءً أكانت ظالمة أو مظلومة، ولم يعد بإمكانها تحمُّل كل هذه الإدعاءات التاريخية التي يتحدث عنها بنيامين نتنياهو ومعه عتاة التطرف الإسرائيلي.. فهذه الأكاذيب غدت مكشوفة للأميركيين كلهم وغدت غير مقبولة حتى بالنسبة للأكثر تعاطفا مع هذه الدولة التي يبدو أنها لم تعد الطفل المدلل إستمراراً لوجع الضمائر بعد كل ما حصل لليهود في ألمانيا النازية.
 
ولعل ما يعطي أبعاداً جدية لهذا الوعد... وعد دعم حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، الذي لا يمكن إلاّ أن يعني دعم الدولة الفلسطينية المنشودة التي اعترفت بها الأمم المتحدة دولة تحت الإحتلال، أنَّ ترمب سيشمل بجولته الشرق أوسطية، بالإضافة إلى إسرائيل، الضفة الغربية.. أي السلطة الوطنية وهنا فإننا نتمنى لو أن هذه الزيارة قد شملت رام الله بالإضافة إلى بيت لحم وذلك لأن زيارة كنيسة المهد في هذه المدينة المقدسة تعني وفي كل الأحوال أنها زيارة دينية بينما زيارة رام الله تعني وفي كل الأحوال أيضاً أنها زيارة سياسية.
 
إن هذا بالنسبة للوضع الفلسطيني، وحيث نتمنى أن يدعم ترمب فعلاً حق تقرير المصير لهذا الشعب الذي عانى ما لم يعانيه شعب آخر على مدى حقب التاريخ البعيدة والقريبة أما بالنسبة لقطع رأس رئيس النظام السوري ومعه عشرين من مساعديه فإننا نقول:
 
في حكمة الله آية...
 
لكل ظالم نهاية
 
وشرَّفت يا ترمب: نزلت أهلاً ووطئت سهلاً
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات