Wednesday 24th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Jan-2018

ترقب كبير قبيل موعد حفل "غولدن غلوب" في خضم فضيحة واينستين

 

لوس انجليس - تستعد هوليوود لحفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" التي تطلق عادة موسم المكافآت السينمائية مع "ذي شايب اوف ووتر" و"بنتاغون بايبرز" في صدارة الترشيحات فيما لا تزال مسألة هارفي واينستين وسيل الاتهامات بالتحرش الجنسي التي تلتها حاضرة بقوة في ذهن الجميع.
ورغم المشاركة الكبيرة المتوقعة للنجوم في الحفل الذي يقام اليوم في بيفرلي هيلز، ستكون الأجواء أقل احتفالية من العادة في ظل الترددات المستمرة لزلزال الفضائح الجنسية المتتالية في هوليوود.
ويواجه المنتج النافذ هارفي واينستين اتهامات من أكثر من مئة ممثلة ومعاونة سابقة بالتحرش الجنسي وحتى بالاغتصاب.
ومنذ بداية تشرين الأول(اكتوبر)، طالت سهام الاتهامات أسماء كبيرة في هوليوود بينها كيفن سبايسي وبريت راتنر وداستن هوفمان وجون لاسيتر وجيفري تامبور. ويلاحق كثيرون من هؤلاء على خلفية الاتهامات الموجهة اليهم إلا أن أيا منهم لم يوقف.
وقالت ديبرا بيرنباوم رئيسة تحرير قسم التلفزيون في مجلة "فراييتي" المتخصصة إن "هذا السيل من السلوكيات الجنسية المسيئة هو القصة الأبرز لهذا العام وفي الإمكان التكهن بأنه سيكون موضوع سهرة (غولدن غلوب)".
وتعطي السهرة في فندق بيفرلي هيلتون فكرة عن الأفلام الأكثر ترجيحا لنيل جوائز اوسكار رغم أن هذه المكافآت التي تمنحها مجموعة تضم حوالى 90 صحافيا من اتحاد الصحافة الاجنبية في هوليوود، تشكل مقياسا أقل أهلا للثقة من جوائز أخرى يقدمها اخصائيون في القطاع بينهم نقابات الممثلين أو المخرجين.
ويبقى حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" رغم كل شيء سهرة ترفيهية راقية أكثر تسلية في كثير من الأحيان من حفلات الأوسكار.
وتضامنا مع ضحايا هارفي واينستين وغيره من المتحرشين الجنسيين، من المتوقع أن يرتدي ممثلون وممثلات كثر الأسود على السجادة الحمراء.
ومن بين المبادرات الحديثة لمكافحة التحرش الجنسي، تسعى "تايمز آب" التي أطلقتها 300 نجمة بينهن ناتالي بورتمان وريز ويذرسبون ونيكول كيدمان وميريل ستريب وجنيفر لورنس، إلى الدفاع عن ضحايا التحرش الجنسي بما يتعدى نطاق هوليوود وخصوصا في قطاعات تسلط عليها الأضواء على نحو أقل مثل الزراعة والمطاعم.
وفي المحصلة، يشهد حفل الأحد توزيع 25 جائزة بينها 14 لأفلام و11 لأعمال تلفزيونية.
ويعتبر فيلم الرعب والسخرية الاجتماعية "غت اوت" من أبرز المرشحين في فئة الكوميديا إلى جانب أعمال درامية مثل "ذي شايب اوف ووتر" و"بنتاغون بايبرز" و"دانكرك" تحقق نتائج جيدة في المراهنات.
وعلى رغم الجدل المستمر منذ سنوات في شأن التمييز ضد النساء في هوليوود، لم يتم اختيار أي مخرجة لنيل جائزة عن فئة الإخراج.
مع ذلك، كان العام المنصرم مليئا بالأعمال الناجحة تجاريا لمخرجات مثل "ليدي بيرد" لغريتا غيرويغ و"ووندر وومان" لباتي جنكيز و"مادباوند" لدي ريز و"ديترويت" لكاثرين بيغلو و"ذي بيغايلد" لصوفيا كوبولا.
وقد فسر ترشيح ريدلي سكوت الذي اضطر لإعادة تصوير أجزاء كبيرة من فيلم "اول ذي ماني إن ذي وورلد" على وجه السرعة قبل أسابيع قليلة من بدء عرض الفيلم في الصالات بعد الفضيحة الجنسية التي طاولت نجم العمل كيفن سبايسي، على أنه دعم لضحايا الجرائم الجنسية والمشاركين في حملة "#مي تو" (أنا أيضا) للتشهير بمرتكبي الانتهاكات الجنسية.
وشملت الترشيحات أيضا اثنين من الممثلين في هذا الفيلم هما ميشال وليامز وكريستوفر بلامر البالغ من العمر 89 عاما والذي حل محل كيفن سبايسي بعد الغاء كامل مشاهد هذا الأخير من العمل.
كذلك حصل اجماع على جيمس فرانكو "ذي ديزاستر ارتيست") لدى المراهنين لنيل جائزة أفضل ممثل في عمل كوميدي ومن المتوقع أن يفوز في مواجهة دانيال كالويا ("غت أوت") بحسب موقع "غولدربي" المتخصص الذي أشارت توقعاته أيضا إلى أن سورشا رونان ("ليدي بيرد") ستتغلب في المنافسة على مارغو روبي ("آي، تونيا") لدى الممثلات.
وعلى صعيد التلفزيون حصل مسلسل "بيغ ليتل لايز" القصير الذي تعرضه محطة "إتش بي او" على ستة ترشيحات تلاه "فيود بيتي اند جون" (4 ترشيحات) و"ذي هاندميدز تايل" و"فارغو" و "ذيس إز آس" (3 ترشيحات لكل منها).
وتوقعت آماندا سبيرز من موقع "غلودبري.كوم" ان يؤدي الاهتمام بالاعتداءات الجنسية الى دعم فرص شايلين وودلي بالفوز بجائزة افضل ممثلة في دور ثانوي اذ تجسد دور والدة تلد طفلا حملت به بعد عملية اغتصاب في "بيغ ليتل لايز".-(أ ف ب)
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات