Saturday 16th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-Jul-2016

موظف في "الأحوال" يتلاعب بالسجل المدني ويصرف جوازات مزورة .. و"الدائرة" ترد

 

عمون - سحر القاسم – أيّدت محكمة التمييز حكماً يقضي بحبس موظف في دائرة الاحوال المدنية بالحبس خمس سنوات وتغريمه خمسة آلاف دينار لقيامه بتزوير جوازات سفر وانجاز معاملات لقاء رشاوى كان يتلقاها من قبل المواطنين اصحاب المعاملات.
 
مصدر في دائرة الاحوال المدنية والجوازات أكد أن القضية تعود إلى اكثر من 16 عاما وتحديدا منذ تاريخ 2000/3/21 والموظف المذكور موقوف عن العمل منذ ذلك التاريخ، فيما صدر الحكم القضائي حديثا.
 
 
 
وكانت النيابة العامة اسندت للموظف تهم التزوير والرشوة حيث اسندت له تهم التزوير في قيود الاحوال المدنية وتزوير جواز سفر واستعمال مزور والسرقة واعطاء مصدقة كاذبة.
 
وكان احد الاشخاص ابلغ مديرية مكافحة الفساد بمعلومات تتضمن قيام ثلاثة من موظفي دائرة الاحوال المدنية بقبض مبالغ مالية لقاء انجاز معاملات لمواطنين في دائرة الاحوال المدنية، وتم الترتيب معه على ان يتوسط لدى احدهم لكي يقوم الاخير بمساعدته بالحصول على جواز سفر اردني دائم حيث انه لا يملك مثل هذا الجواز.
 
واستعد المتهم وهو موظف في دائرة الاحوال المدنية لانجاز المطلوب منه حيث ابلغ الشاهد الذي أبلغ عنهم لمكافحة الفساد انه سيقوم بنزع الاوراق الموجودة في الملف داخل دائرة الجوازات والتي تتعلق بسحب الجواز الدائم منه وتحويله الى مؤقت مقابل الفي دينار اردني.
 
وبعدها نفذ ما ذكره واعطاها للشاهد الذي قام بتسليمها لمديرية مكافحة الفساد وبعدها اعيدت للشاهد مرة اخرى بعد تصويرها.
 
وبعدها قام ذات الشاهد بالتوسط لدى المتهم للحصول على مشروحات تفيد ان احد الاشخاص المقيم في سوريا اردني الجنسية لاضافة اولاده في دفتر عائلة الزوجة وقام المتهم باعطائهم المشروحات المطلوبة وقام بختم المعاملة بختم سداسي والذي يفيد ان صاحب المعاملة اردني ووقع على الختم وقبض مبلغ 200 دينار من الشاهد.
 
وتبين من خلال التحقيق قيام متهم آخر بالحصول على جواز سفر مجدد مؤقتا بناء على شهادة عدم محكومية مزورة لقاء مبلغ مالي تم دفعه وحصل المتهم الاول على حصته منه مائة دينار وحصة متهم آخر ثلاثمائة وخمسين دينارا حصلا عليها من متهم ثالث كما حصل ظنين آخر يعمل مراسلا في وزارة العدل على جهاز خلوي من متهم لقاء مساعدته في انجاز معاملة عدم المحكومية المزورة.
 
وجرى الحصول ايضا على وثيقة طلاق لسيدة متوفاة عام 1965 على انها طلقت عام 1952 بقصد حرمان ورثتها من الميراث حيث قام شخصان باحضار الوثيقة وسلماها للمتهم حيث اعتمدت صورة الوثيقة وادخلت على الحاسب رغم معارضة الشهود المذكورين لذلك الا بعد شرح المتهم باعتمادها وقد اختفت المعاملة بعد ذلك، علما بان المتهمين قاما باحضار وثيقة الطلاق المزورة مقابل 200 دينار لمتهم و150 دينار لمتهم اخر وبعدها تبين ان وثيقة الطلاق غير صادرة عن المحكمة الشرعية المدعي بصدورها عنها.
 
وتبين بالتحقيق قيام المتهم بالتلاعب في السجل المدني واعتبار بعض الاشخاص يتمتعون بالجنسية الاردنية وصرف جوازات سفر وهويات احوال مدنية لهم بصورة مخالفة للقانون والتلاعب بالسجل المدني لتغيير الحالة الاجتماعية لسيدة وكتابة متزوجة بدلا من مطلقة وقبض مبالغ مالية مقابل ذلك.
 
وبالمحاكمة جرّمت المحكمة المتهم بجرم طلب الرشوة وجناية تقاضي واخذ رشوة واعلنت عدم مسؤوليته عن جنحة السرقة باعتبارها تشكل عنصراً من عناصر جناية الرشوة وعدم مسؤوليته عن جناية التزوير في محرر رسمي باعتبار الجرم يشكل عنصرا من عناصر جناية اخذ رشوة وبرأته عن جناية استعمال مزور، وقررت حبسه خمس سنوات وتغريمه خمسة الاف دينار .
 
وايدت محكمة استئناف عمان والتمييز الحكم لاتفاقه مع القانون من حيث الواقعة والتجريم والعقوبة.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات